الاتحاد الأوروبي يعفي شركاته من التقيد بالعقوبات الأمريكية على إيران

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول

يعتزم الاتحاد الأوروبي، غداً الجمعة، إعادة تفعيل قانون يحرر الشركات الأوروبية في إيران من التقيّد بالعقوبات الأميركية المفروضة على البلد الأخير.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، اليوم الخميس، عقب اجتماع زعماء الاتحاد الأوروبي وغرب البلقان، في العاصمة البلغارية صوفيا.

وينص قانون الحجب الذي يعود تاريخه إلى عام 1996، على عدم التزام الشركات الأوروبية بأي قرار صادر عن محاكم أجنبية يضع العقوبات قيد التنفيذ.

ونقلت قناة "فرانس 24" (رسمية)، عن يونكر قوله: "قررنا السماح لبنك الاستثمار الأوروبي بتسهيل استثمارات الشركات الأوروبية في إيران، والمفوضية نفسها ستواصل تعاونها مع إيران".

وأضاف يونكر: "لدينا - باعتبارنا مفوضية أوروبية - التزام بحماية الشركات الأوروبية. نحن بحاجة الآن إلى التحرك ولهذا نحن ندشن عملية تفعيل 'قانون الحجب' الذي يعود إلى عام 1996. سنقوم بذلك صباح غد (الجمعة)".

وقانون الحجب المذكور تم إعداده في الأساس لللالتفاف على الحظر الدبلوماسي والسياسي الذي فرضته الولايات المتحدة على كوبا.

ويسمى بقانون "التعطيل" أو "الحجب"، ويتيح للشركات والمحاكم الأوروبية عدم الخضوع لقوانين تتعلق بعقوبات اتخذتها بلدان أخرى.

وقبل أسبوع، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على إيران والانسحاب من الاتفاق النووي.

ورفضت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، بصفتهم ممثلي أوروبا في الاتفاق الموقّع عام 2015، القرار الأمريكي، وأعلنوا تمسكهم به.