قوميون متطرفون يعتدون على رئيس بلدية يونانية لوصفه أتاتورك بـ"القائد العظيم"

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 20.05.2018 13:17
آخر تحديث في 20.05.2018 17:03
قوميون متطرفون يعتدون على رئيس بلدية يونانية لوصفه أتاتورك بـالقائد العظيم

صرّح مسؤول في ثاني أكبر مدينة في اليونان، أن رئيس بلدية المدينة، أدخل إلى المستشفى بسبب إصابات في الرأس والظهر والساق أصيب بها بعد أن هاجمه متطرفون قوميون.

وقال كاليبسو جولا محافظ مدينة ثيسالونيكي، إن رئيس بلدية المدينة يانيس بوتاريس كان يحضر احتفالا لرفع العلم اليوناني، أمس السبت في ذكرى ما يسمى "الإبادة الجماعية للبونتيك"، خلال الحرب العالمية الأولى، والحرب اليونانية التركية.

ويقول جولا، الذي كان هناك أيضًا، إن حوالي 12 شخصًا اقتربوا من بوتاريس البالغ من العمر 75 عامًا وطلبوا منه مغادرة الفعالية، ثم قاموا بمهاجمته بالزجاجات. ويشتهر محافظ المدينة بوتاريس بموقفه القوي المناهض للقومية.

وقال بوتاريس لوكالة الأنباء اليونانية الأحد: "كانوا يضربونني في كل مكان من جسدي. ركلات على ظهري، ولكمات في وجهي، والكثير". "لقد كان هجومًا حقيرًا، لكنني بخير".

وحاول بعض المهاجمين كسر نوافذ سيارته أثناء انسحابها من المكان.

وقال مكتب رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس إن المهاجمين كانوا "همجيين ومتطرفين".

وأثار بوتاريس، وهو سياسي مستقل، غضب المتشددين في اليونان بتصريحات مثيرة للجدل حول مقدونيا وتركيا وإسرائيل.

من بينها وصف مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس الجمهورية التركية الحديثة بـ"القائد العظيم". وينحدر أتاتورك من مدينة ثيسالونيكي، التي كانت واحدة من أكبر المدن في البلقان خلال الحكم العثماني الذي دام 500 عام.