تقرير ألماني يحذر من امتلاك متطرفين يمينيين للأسلحة

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 22.05.2018 16:35
آخر تحديث في 22.05.2018 16:37
متطرفون يمينيون ألمان يشتبكون مع الشرطة (من الإنترنت) متطرفون يمينيون ألمان يشتبكون مع الشرطة (من الإنترنت)

أكثر من 1900 ألماني يملكون أسلحة مرخصة وهم ينتمون للأوساط اليمينية المتطرفة.

فقد نقلت مجلة دير شبيغل الألمانية الخاصة والموقع الإخباري الألماني الخاص "تسايت أون لاين" اليوم الثلاثاء، عن تقرير للحكومة الألمانية قدمته للبرلمان إن "1200 شخص ينتمون لحركة مواطني الرايخ (يمينية متطرفة) و691 ناشطًا يمينيًا متطرفًا (بخلاف أعضاء مواطني الرايخ)، يمتلكون تصريحًا قانونيًا أو اثنين بامتلاك أسلحة".

ويملك هذا العدد الكبير من أعضاء "مواطني الرايخ" تصاريح أسلحة، "رغم قيام الحكومة بإلغاء تصاريح اقتناء أسلحة، كان يمتلكها 450 نشطاء آخرين بالحركة، منذ نوفمبر 2016"، وفق التقرير ذاته.

ولا تعترف حركة مواطني الرايخ بالنظام السياسي الألماني القائم حاليًا، ولا بالدولة الألمانية في صورتها الحالية، وتعترف بالمقابل بالإمبراطورية الألمانية.

وقال تقرير الحكومة الذي قدمته للبرلمان ردًا على استجواب لكتلة حزب الحضر (يسار/ معارض) إنه "لا يمكن التنبؤ بأفعال أعضاء حركة مواطني الرايخ".

وحسب التقرير ذاته، فإن 691 ناشطًا يمينيًا متطرفًا آخرين يمتلكون تصريحًا أو اثنين، باقتناء أسلحة.

وذكر التقرير أن الحكومة ألغت 59 تصريح اقتناء أسلحة يمتلكها نشطاء يمينيون متطرفون منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وقالت الحكومة في تقريرها أنها تعمل على إلغاء التصاريح وجمع الأسلحة من أعضاء حركة مواطني الرايخ والنشطاء اليمينيين المتطرفين الآخرين.

ووفق دير شبيغل، فإن أعضاء مواطني الرايخ والنشطاء اليمينيين المتطرفين يشنون بين الحين والآخر هجمات ضد رجال الشرطة ومراكز إيواء اللاجئين والأجانب.

ووفق تقديرات الحكومة الألمانية، يتواجد في البلاد نحو 23 ألف ناشط يميني متطرف، بينهم 18 ألفًا أعضاء في حركة مواطني الرايخ.