وزير الخارجية الألماني يؤكد أن بلاده تريد الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران

ديلي صباح ووكالات
نشر في 22.05.2018 21:47
آخر تحديث في 22.05.2018 23:50
وزير الخارجية الألماني يؤكد أن بلاده تريد الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران

اعتبر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، اليوم الثلاثاء، أن خطاب نظيره الأمريكي مايك بومبيو، حول إيران، أمس الإثنين، "لم يغير شيئا"، وأشار إلى أن الدول الموقعة على الاتفاق النووي "تريد الحفاظ عليه".

جاء ذلك في تصريحات صحفية قبل لقائه أعضاء بالكونغرس الأمريكي في واشنطن، حسب ما نقلته مجموعة "فونكه" الإعلامية الألمانية (خاصة) على موقعها الإلكتروني.

وقال ماس، إن "كل الدول الأخرى التي تفاوضت مع إيران وتوصلت إلى الاتفاق النووي للحيلولة دون امتلاك إيران سلاك نووي، تريد الحفاظ عليه".

وأضاف: "رغم العقوبات الاقتصادية الأمريكية، يجب أن يوفر الأوروبيون حوافز اقتصادية لإيران، من أجل الحفاظ على الاتفاق".

كان بومبيو هدد في خطاب، أمس الاثنين، "بفرض ضغوط مالية غير مسبوقة على إيران"، وقال إن الرهان على الاتفاق النووي لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط "كان رهانًا سيئًا".

وتطّرق ماس إلى العلاقات الألمانية الأمريكية، قائلًا: "علاقاتنا بالولايات المتحدة وثيقة وعميقة، حتى وإن لم نتفق على رأي واحد في كل المواقف".

وتابع: "الابقاء على الحوار بين بلدينا ضروري"، لكنه أقر بـ"وجود تحولات في العلاقات عبر الأطلسي (علاقات بلاده بالولايات المتحدة)".

وفي وقت سابق اليوم، وصل ماس واشنطن، في زيارة تستمر يومين، حيث يلتقي اليوم أعضاء بالكونغرس الأمريكي، على أن يلتقي، غدًا الأربعاء، نظيره بومبيو.

ووفق بيان سابق للخارجية الألمانية، فإن زيارة ماس لواشنطن تركز على الاتفاق النووي الإيراني، وأزمتي سوريا وأوكرانيا.

وفي 8 مايو/ أيار الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي، وإعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على طهران.

وبرر ترامب قراره بأن "الاتفاق سيئ ويحوي عيوبًا تتمثل في عدم فرض قيود على البرنامج الصاروخي الإيراني وسياستها في الشرق الأوسط".

ورفضت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، بصفتهم ممثلي أوروبا في الاتفاق الموقّع عام 2015، القرار الأمريكي، وأعلنوا تمسكهم بالاتفاق.