حملة تبرعات لمساجد هولندية مستهدفة من حركة "بيغيدا" العنصرية

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 31.05.2018 13:32
آخر تحديث في 31.05.2018 14:22
حملة تبرعات لمساجد هولندية مستهدفة من حركة بيغيدا العنصرية

أطلق ناشطون هولنديون حملة تبرعات للمساجد التي تعتزم حركة "وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب" (بيغيدا) المعادية للإسلام والمهاجرين، بإقامة حفلات شواء لحم الخنزير أمامها وقت الإفطار.

وتعتزم مجموعة من النشطاء تطلق على نفسها "كنيسة بوبوب"، بمنح التبرعات المالية التي ستجمعها خلال حملتها إلى المساجد التي ستنظم حركة بيغيدا فعالياتها أمامها.

وقال الناشط "ريكو فوربيرج"، اليوم الخميس، إن هدف حركة بيغيدا من حملتها هو استفزاز المسلمين، وإظهار الدين الإسلامي بمظهر سيء.

وأشار فوربيرج إلى أن حملة بيغيدا هذه تتعارض مع معنى شهر رمضان وروحه.

وأضاف أن الحركة تقدم نفسها وكأنها تمثل هولندا، وتظهر أن جميع الهولنديين يعارضون الإسلام.

وأعرب فوربيرج عن قلقه من أنشطة حركة بيغيدا ولذلك قاموا بحملتهم لجمع التبرعات وتقديمها للمساجد المستهدفة.

وأشار إلى أنهم أطلقوا الحملة عبر صفحتهم على الإنترنت، حيث يستهدفون جمع تبرعات بمقدار لحوم الخنازير التي من المتوقع شواءها أمام المساجد، مؤكداً أنه كلما كانت فعالية بيغيدا كبيرة كلما كان حجم التبرعات التي ستقدم إلى تلك المساجد أكبر.

وبيّن أن حملتهم تعتبر رداً مناسباً على الحملة العنصرية، وستوفر فائدة للمساجد المستهدفة.

جدير بالذكر أن حركة "بيغيدا" بدأت مظاهراتها المناهضة للإسلام والمهاجرين الأجانب في ألمانيا، في 20 أكتوبر/تشرين الأول 2014، لتشهد عقب ذلك انتشارًا في العديد من البلدان الأوروبية ومنها هولندا.