جمعيات مغربية تطالب بحماية العاملات المغربيات من الاستغلال الجنسي في إسبانيا

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 05.06.2018 21:33
آخر تحديث في 05.06.2018 21:36
جمعيات مغربية تطالب بحماية العاملات المغربيات من الاستغلال الجنسي في إسبانيا

طالبت مجموعة من المنظمات النسائية المغربية، اليوم الثلاثاء، بحماية مغربيات تعملن في حقول الفراولة بإسبانيا، يشتبه في تعرض بعضهن للتحرش والاستغلال الجنسي.

جاء ذلك في بيان لهيئة التنسيق الوطنية للجمعيات النسائية (تضم 4 منظمات غير حكومية للدفاع عن حقوق النساء)، عبرت فيه عن "انشغالها البالغ" بأوضاع العاملات الزراعيات المغربيات في الحقول الإسبانية.

وطالب البيان السلطات المغربية بـ "التدخل الواجب" من أجل توفير الحماية لهذه الفئة من المواطنات من قسوة الظروف الاجتماعية والاعتداءات والمعاملات السيئة، وضمان شروط عمل تصون الكرامة الإنسانية لهن.

كما طالب بالتدخل من أجل عدم تعرض العاملات للطرد التعسفي من العمل كرد فعل انتقامي، وإعادة النظر في عقود العمل معهن، بما يضمن حقوقهن.

وأمس الاثنين، دعت الحكومة المغربية العاملات بإسبانيا إلى الإبلاغ عن كل حالات التحرش والاستغلال الجنسي التي يعترضن لها.

وقبل أيام فتح القضاء الإسباني تحقيقًا إثر شكاوى من عاملات مغربيات بالاعتداء الجنسي عليهن، في مدينة "هويلفا" (جنوب).

وعلى إثر ذلك تم توقيف إسباني، يعمل مشرفًا على أحد الحقول، قبل أن تقرر النيابة العامة متابعته في حالة سراح (استمرار الإجراءات القضائية دون اعتقال).

وبناء على اتفاق بين المغرب وإسبانيا في 2001، تصدر الأخيرة سنويًا تصريحات بالعمل الموسمي بحقول الفرولة لعاملات يتجاوز عددهن 10 آلاف سنويًا.

وتلتحق العاملات المغربيات بإسبانيا عبر مجموعات متفرقة ابتداء من شهر فبراير/شباط، إلى يوليو/ تموز من كل عام، حيث ينتهي موسم جني الفراولة، وتعود هؤلاء العاملات إلى بلادهن.