الحكومة الإيطالية ستغلق كافة مراكز تجميع المهاجرين غير الشرعيين

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 06.06.2018 17:23
آخر تحديث في 06.06.2018 21:52
متظاهرون يحتجون ضد سياسة الحكومة الجديدة حول الهجرة في إيطاليا (EPA) متظاهرون يحتجون ضد سياسة الحكومة الجديدة حول الهجرة في إيطاليا (EPA)

أعلن وزير الداخلية الإيطالي الجديد، الأربعاء، أن حكومته ستغلق كافة مراكز تجميع المهاجرين غير الشرعيين، أو ما يطلق عليها اصطلاحا اسم "النقاط الساخنة".

ونقل التلفزيون الحكومي عن ماتيو سالفيني، قوله في تصريحات إعلامية: "ستقوم الحكومة بإغلاق النقاط الساخنة، وستقوم بدلاً من ذلك بإنشاء مراكز لترحيل المهاجرين غير الشرعيين إلى ديارهم".

وأشار الوزير وهو أيضاً زعيم "حركة رابطة الشمال" اليمينية، إلى أن المراكز الجديدة "ستكون مغلقة حتى لا يتجوّل المهاجرون بحرية في المدن" القريبة.

وشدد سالفيني على أنّ "الإيطاليين لا يريدون أن يكون لديهم نقاط ساخنة يخرج منها القاطنون فيها في الساعة الثامنة صباحاً، ويعودون عند الساعة العاشرة مساءً، وأثناء النهار لا يعرف أحد ما الذي يصنعون وما نوع الفوضى التي يتسببون بها".

ولفت إلى أنه سيتحدث مع رؤساء المقاطعات الإيطالية (وعددها 20) "حول عزم الحكومة إنشاء مراكز الترحيل، بواقع مركز واحد في كل مقاطعة".

هذا وقد تولى ماتيو سالفيني وزارة الداخلية ضمن التشكيلة الحكومية التي أدت اليمين الدستورية، الجمعة الماضي، على أساس تحالف بين "رابطة الشمال" وحركة "خمس نجوم" الشعبوية.

وتوجد في إيطاليا 6 نقاط ساخنة، أكبرها في جزيرة "لامبيدوزا"، ويتّسع المخيم فيها لـ 500 شخص؛ بينما توجد البقية في كل من بوتسالو (بجزيرة صقلية) بسعة 300 شخص، وفي "بورتو إمبيدوكله" (صقلية) بسعة 300 شخص، إلى جانب "تراباني" (صقلية) بسعة 400 شخص، و"أوغوستا" (صقلية) بسعة 300 شخص، وتارانتو (جنوب شرق) الذي يتّسع لحوالي 300 شخص أيضاً.