السلطات الألمانية توقف تونسياً بعد العثور على مادة سامة في شقته

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
عناصر من المحققين بملابس خاصة في مكان الحادث (الفرنسية) عناصر من المحققين بملابس خاصة في مكان الحادث (الفرنسية)

أوقفت السلطات الألمانية مساء أمس الثلاثاء تونسياً وزوجته بعد العثور في منزلهما على "مادة سامة" غير محددة، وفق ما أعلنت الشرطة الأربعاء مع عدم "استبعاد سياق إرهابي" للقضية.

وقد اضطلعت بالتحقيقات النيابة العامة التي تنظر في قضايا الإرهاب، لكنها لم تدل بأي تعليق. وذكرت وكالة الانباء الألمانية أن المحققين يحاولون أن يحددوا ما إذا كان الزوجان يحضران لهجوم أم لا.

وكانت وحدات خاصة من الشرطة اعتقلت الزوجين مساء أمس الثلاثاء في مدينة كولونيا، حيث ما زالت في حالة تأهب، كما قالت في بيان شرطة هذه المدينة الواقعة غرب ألمانيا.

وكانت الشرطة تشتبه بوجود "مادة سامة" في شقة الزوجين، وقال المتحدث باسم الشرطة اندري فاسبيندر لوكالة الأنباء الألمانية "قررنا التحرك سريعا لاستبعاد أي خطر".

وذكرت شبكة "ان-تي في" الإخبارية أن الزوجة ألمانية اعتنقت الإسلام مؤخراً. وقد عهد بالأطفال الذين لم يحدد عددهم، إلى الأجهزة الاجتماعية في مدينة كولونيا، كما أوضحت الشرطة.

وبثت شبكات التلفزة الألمانية صباح الأربعاء مشاهد ذهاب وإياب لعناصر الشرطة العلمية الذين يرتدون ألبسة حماية خاصة، بسبب المادة التي عثر عليها لدى الزوجين على ما يبدو.

والسلطات الألمانية في حالة تأهب بسبب العدد الكبير للهجمات الإرهابية التي حصلت في السنوات الأخيرة وكان أخطرها في كانون الأول/ديسمبر 2016، حين نفذ تونسي في الثالثة والعشرين من عمره اعتداء بشاحنة على سوق للميلاد في برلين أسفر عن اثني عشر قتيلا.