توتر دبلوماسي بين روما وباريس على خلفية أزمة استقبال سفينة اللاجئين

وكالة اسوشيتد برس
إسطنبول
السفينة أكواريوس التي رفضت إيطاليا ومالطا استقبالها ما تسبب بأزمة دبلوماسية (AP) السفينة أكواريوس التي رفضت إيطاليا ومالطا استقبالها ما تسبب بأزمة دبلوماسية (AP)

استدعت إيطاليا السفير الفرنسي لديها على خلفية انتقاد ماكرون الحكومة الإيطالية لرفضها استقبال سفينة تقل أكثر من 600 مهاجر غير شرعي.

وأكد بيان أصدرته وزارة الخارجية الإيطالية، اليوم الأربعاء، أنه "تم استدعاء السفير صباح اليوم، احتجاجاً على تصريحات باريس حول سياسة روما المتعلقة بالهجرة".

وأمس الثلاثاء، ردت الحكومة الإيطالية بغضب على انتقادات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول رفضها استقبال سفينة مهاجرين، وقالت إنها "لا تقبل دروساً في النفاق".

وقالت رئاسة الوزراء الإيطالية، في بيان لها، إن التصريحات "تبعث على الدهشة، وتبرهن على وجود شح خطير في المعلومات حول ما يحدث على أرض الواقع".

وكان وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، أعلن الأحد الماضي، إغلاق موانئ البلاد في وجه السفينة "أكواريوس رافضا استقبال اللاجئين الذين على متنها. ما دعى الرئيس الفرنسي إلى اتهام روما بـ"اللامبالاة وعدم المسؤولية".

فيما وصف غابرييل أتال، الناطق باسم حزب ماكرون، إغلاق الموانئ الإيطالية في وجه "أكواريوس" بأنه "خيار يبعث على الإقياء".

وأكدت الحكومة الإيطالية، في بيانها، "لم نترك أبداً الركاب على متن السفينة أكواريوس، بل دعمنا السفينة على الفور بقاربي دورية كانا يقدمان كل الدعم اللازم".

وفي وقت سابق، أعلنت إدارة خفر السواحل الإيطالية رسمياً، أن سفينتين إيطاليتين ستقومان بنقل 500 من المهاجرين الموجودين على متن السفينة "أكواريوس" إلى ميناء فالنسيا الإسباني.

وتحمل السفينة، التي كانت كل من إيطاليا ومالطا رفضتا استقبالها، على متنها 629 من المهاجرين غير الشرعيين (بينهم 123 قاصرا) ممن أنقذوا بين يومي السبت والأحد قبالة السواحل الليبية.

ولاحقاً وافقت مدريد على استقبال السفينة بعدما رفضت إيطاليا ومالطا استقبالهم.

وقالت المؤسسة المشاركة لمنظمة "إس أو إس ميديتيرانيه سي" الإغاثية إن من المتوقع أن تصل ثلاث سفن تقل 629 مهاجرا مساء السبت إلى ميناء فالنسيا الإسباني، حسب الظروف الجوية.