قمة أوروبية حاسمة حول الهجرة وإيطاليا تهدد بالانسحاب

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
نشر في 28.06.2018 17:23
مجسمات لقوارب ألقاها نشطاء أوروبيون احتجاجاً على سياسات بلدانهم في الهجرة (الفرنسية) مجسمات لقوارب ألقاها نشطاء أوروبيون احتجاجاً على سياسات بلدانهم في الهجرة (الفرنسية)

هدد رئيس الحكومة الإيطالية المنتخب مؤخراً، الخميس، بأنه سيعطل مقررات قمة الاتحاد الأوروبي حول الهجرة إذا لم تحصل روما على ما يحقق مطالبها.

هذا ويشارك جوزيبي كونتي في قمة أوروبية تعقد الخميس والجمعة في بروكسل يسعى فيها القادة الأوروبيون لتخطي خلافاتهم العميقة حيال تحدي الهجرة كما حول مستقبل منطقة اليورو، في قمة تعقد وسط توتر شديد وستكون لها أهمية حاسمة لمستقبل أنغيلا ميركل السياسي.

وحذر جوزيبي كونتي لدى وصوله إلى بروكسل لحضور القمة "ننتظر أفعالا. هذه القمة ستكون خيارا وأنا مستعدّ لأستخلص منها النتائج".

وردا على سؤال حول ما إذا كانت لديه نية تعطيل نتائج القمة إذا لم يحصل على ما يرضي إيطاليا، قال كونتي "هذا احتمال لا أريد أن أتخيّله، لكن إذا وصلنا إليه، فلن تكون هناك نتائج نتقاسمها".

وذكر رئيس الحكومة الإيطالية الشعبوية أن بلاده قدمت لائحة طلبات أثناء الاجتماع غير الرسمي الذي عُقد مع 15 من نظرائه الأحد في بروكسل. وقال إن "ايطاليا أعدّت اقتراحا، نعتبره منطقيا لأنه مطابق تماما للروح والمبادئ التي يستند إليها الاتحاد الأوروبي".

وشدد على أنه "سمع في اللقاءات التي أجريتها مع قادة الدول الأعضاء الكثير من مظاهر التضامن. ننتظر أن تُجسّد هذه الأقوال، أفعالا".

وتأتي "قمة القمم" بحسب تعبير مسؤول أوروبي نسبة إلى جدول أعمالها الحافل، في ختام أكثر من أسبوعين من الاحتكاكات حول سفن مهاجرين تمت إغاثتهم في البحر المتوسط ورفضت الحكومة الإيطالية الشعبوية السماح لها بالرسو على شواطئها.

وتقبل المستشارة الألمانية على القمة في موقع ضعيف بشكل غير مسبوق، في وقت تواجه سلطتها في مسألة الهجرة تحديا كبيرا، إذ يهدد وزير الداخلية في حكومتها برد المهاجرين المسجلين في بلد آخر عند الحدود بصورة أحادية ما لم تتخذ تدابير أوروبية ضد تنقل المهاجرين داخل الاتحاد الأوروبي.

رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك قال الأربعاء إن "الجدل حول حركات الهجرة يزداد حدة" مبديا مخاوفه في حال عدم التوصل إلى حل، من أن يؤدي الوضع إلى "تعزيز حجج" حركات شعبوية تبدي "ميلا واضحا إلى التسلط".

ولفت إلى أن الحاجة تزداد إلى وحدة صف الأوروبيين وسط التوتر الشديد القائم مع الولايات المتحدة برئاسة دونالد ترامب، مشيرا إلى أن "الانقسامات (معه) تتخطى التجارة" والرسوم الجمركية.

وكان ترامب المعارض بشدة للنهج التعددي، أعلن الأربعاء أنه سيستقبل رئيس الوزراء الإيطالي الجديد جوزيبي كونتي في 30 تموز/يوليو، وقد أشاد في السابق بموقفه "الشديد الحزم" في موضوع الهجرة.