النمسا وألمانيا وإيطاليا توقع اتفاقا لمكافحة الهجرة غير الشرعية

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
وزير الداخلية الألماني (وسط قبل المؤتمر الصحفي (الفرنسية)) وزير الداخلية الألماني (وسط قبل المؤتمر الصحفي (الفرنسية))

توصلت كل من النمسا وألمانيا وإيطاليا إلى اتفاق ثلاثي لمكافحة الهجرة غير الشرعية؛ وفق ما أعلن وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، اليوم الخميس.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده سالفيني مع نظيريه النمساوي هربرت كيكل، والألماني هورست سيهوفر، بمدينة انسبروك النمساوية، في ختام محادثات على هامش مؤتمر لوزراء الداخلية الأوروبيين، بدأ أمس.

وقال سالفيني، زعيم حزب رابطة الشمال اليميني، إن "الاتفاق بين إيطاليا والنمسا وألمانيا يقوم على منح حق اللجوء لأقلية من الناس يستحقون ذلك، أي فقط من يفرون من الحروب"، حسب التلفزيون الحكومي الإيطالي.

وينص الاتفاق أيضًا على "العمل على مغادرة أقل لقوارب الهجرة، ما يعني وصول أقل إلى أوروبا، وتكاليف اقتصادية واجتماعية أقل، فلم نعد في أوروبا قادرين على تحمل هذه الهجرة"، وفق الوزير.

واعتبر سالفيني أن "الاتفاق سيشكل نواة لدفعة جديدة للسياسية الأوروبية، وسيؤدي إلى تفادي موت آلاف الأشخاص ممن لا يهربون من أي حرب".

وقال وزير الداخلية الإيطالي إنه سيطلب "من السلطات الليبية دعم الاتفاق" وسيطلب "من المجتمع الدولي ضمان عدم استخدام إيطاليا كنقطة وصول وحيدة".

وليبيا هي معبر لمهاجرين أفارقة يقصدونها، على أمل الانطلاق من سواحلها على البحر المتوسط إلى دول أوروبية، خاصة إيطاليا.

وتتلقى ليبيا، التي تعاني من اضطرابات أمنية داخلية، مساعدات من الاتحاد الأوروبي لا سيما إيطاليا، ضمن جهود مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وشدد سالفيني على أنه "ما يزال يتوجب على الاتحاد الأوروبي العودة إلى الدفاع عن حدوده، فأمنه معرض للخطر حتى الآن".