قادة الناتو يحرزون "تقدما هائلا" في ملف الإنفاق العسكري

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
من اجتماعات الناتو (الفرنسية) من اجتماعات الناتو (الفرنسية)

"أحرزنا تقدما هائلا اليوم"، بهذه الكلمات علق الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقب الاجتماع الطارئ الذي عقده قادة الحلف حول الإنفاق العسكري لأعضاء الحلف الأطلسي.

وكان ترامب طالب بزيادة مساهمات الدول الأخرى العسكرية في الحلف فورا مهددا بخروج بلاده من حلف شمال الأطلسي في حال عدم إيفاء الدول الأعضاء بتعهداتهم حيال النفقات الدفاعية للحلف.

وقد أكد ترامب أن يومين من المحادثات الشاقة جعلا الحلف "أقوى بكثير"؛ وأضاف "الجميع وافق على زيادة مهمة لالتزاماتهم سيرفعونها إلى مستويات لم يفكروا بها من قبل".

وتابع "أبلغتهم بأنني مستاء جدا مما يحصل وقاموا بزيادة كبيرة لالتزاماتهم والآن نحن سعداء جدا ولدينا حلف أطلسي قوي جدا جدا، أقوى مما كان عليه قبل يومين".

وتأتي تصريحات ترامب وسط تقارير قالت إنه حذر حلفاءه خلال الاجتماع بأن الولايات المتحدة يمكن أن تنسحب من الحلف إذا امتنع أعضاء آخرون عن زيادة إسهاماتهم.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي في بروكسل "لم تعامَل الولايات المتحدة بعدلٍ، لكننا اليوم نحصل على هذه المعاملة. أنا أؤمن بالحلف الأطلسي".

وأكد "ان التزام الولايات المتحدة بالحلف الأطلسي لا يزال قويا"، مضيفا أن ذلك "يعود بشكل رئيسي للأموال الإضافية التي تعهدت بها" الدول الأخرى.

وكان ترامب طالب حلفاء الولايات المتحدة الأربعاء بزيادة نفقاتهم الدفاعية مستقبلا إلى 4% من إجمالي ناتجها الداخلي.

وهذا المطلب غير جديد، إذ سبق للرئيس الأميركي أن عبر عنه العام الماضي، غير أنه هذه المرة ترافق مع انتقادات بالغة الحدة للحلفاء الذين اتهمهم بعدم دفع مبالغ كافية، مركزا حملته بصورة خاصة على ألمانيا.