مدينة سربرنيتسا البوسنية تودّع أمّها المناضلة "خديجة محمدوفيتش"

وكالة الأناضول للأنباء
سربرنيتسا
نشر في 25.07.2018 20:47
آخر تحديث في 26.07.2018 09:01
مدينة سربرنيتسا البوسنية تودّع أمّها المناضلة خديجة محمدوفيتش

شهدت مدينة "سربرنيتسا" شرقي البوسنة والهرسك، اليوم الأربعاء، مراسم دفن خديجة محمدوفيتش، المعروفة بنضالها من أجل العدالة على خلفية "مجزرة سربرنيتسا" عام 1995.

وشارك مئات الأشخاص في مراسم الدفن بقرية "بكتيجي"، التابعة لـ"سربرنيتسا"، ومسقط رأس محمدوفيتش التي فقدت زوجها وولديها والعديد من أقربائها في "مجزرة سربرنيتسا".

وسبق الدفن مراسم تشييع أقيمت في مركز "سربرنيتسا" الثقافي، وسط حضور رسمي وشعبي واسع من مختلف المدن البوسنية.

ومن بين المشاركين في مراسم دفن محمدوفيتش، وزير الشؤون المدنية في البوسنة والهرسك، عادل عثمانوفيتش، ونائب رئيس جمهورية صرب البوسنة (ممثل المسلمين)، رامز سالكيتش، ورئيس مجلس بلدية سربرنيتسا، علي تاباكوفيتش، والسكرتير الأول في السفارة التركية لدى سراييفو، أوغوز قليج.

وفي كلمة خلال المراسم، قال تاباكوفيتش إن محمدوفيتش كانت قدوة لنساء وأمهات البوسنة والهرسك، وأمّا لجميع الأطفال دون تمييز بين الأعراق.

من جهتها، تعهّدت رئيسة جميعة "نساء سربرنيتسا"، هجرا كاتيتش، بمواصلة النضال من أجل تحقيق العدالة والبحث عن عظام ولدي محمدوفيتش، وضمان عقاب جميع المتورطين في المجزرة.

أمّا رئيسة جمعية أمهات "سربرينيتشا وجيبا"، منيرة سوباسيتش، فأكّدت أن محمدوفيتش ناضلت 23 عامًا من أجل تحقيق العدالة، وأن ذلك يبعث على الفخر والاعتزاز.

وتوفيت محمدوفيتش مساء الأحد في أحد المراكز الصحية بالعاصمة البوسنية سراييفو، بعد صراع مع المرض.

ودخلت القوات الصربية، بقيادة راتكو ملاديتش، في 11 يوليو 1995، بلدة "سربرنيتسا" بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة.

وارتكبت القوات الصربية، في أيام، إبادة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، راوحت أعمارهم بين 7 و 70 عامًا، وذلك بعدما قامت القوات الهولندية العاملة هناك بتسليم عشرات الآلاف من البوسنيين إلى القوات الصربية.

كما ارتكبت القوات الصربية العديد من المجازر بحق المسلمين إبان فترة "حرب البوسنة"، التي بدأت في 1992 وانتهت في 1995، بعد توقيع اتفاقية "دايتون".

وتسببت الحرب بإبادة أكثر من 300 ألف شخص، وفق أرقام الأمم المتحدة.