على طريق البلقان للهجرة.. البوسنة والهرسك تستعين بالجيش لإغلاق حدودها

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 26.07.2018 17:05
كانت ذورة موجات الهجرة عبر البلقان عام 2015 (من الأرشيف) كانت ذورة موجات الهجرة عبر البلقان عام 2015 (من الأرشيف)

أعلنت البوسنة والهرسك اتخاذ تدابير عسكرية لمنع تدفق طالبي اللجوء عبر حدودها.

فقد كشف وزير الأمن البوسني، دراغان مكتيتش، في مؤتمر صحفي، الأربعاء، أنه تم إحالة طلب تكليف الجيش بحماية الحدود إلى المجلس الرئاسي.

وذكر أن عمليات الدخول غير القانونية زادت إلى البوسنة والهرسك، التي يعتبرها طالبو لجوء ممرًا بديلًا في الأونة الأخيرة، في سعيهم للوصول إلى بلدان أوروبا الغربية.

وقال وزير الأمن إن بلاده مستعدة لتطبيق كافة المعايير الدولية، مستدركًا بأن البوسنة والهرسك لا تريد أن تصبح بلدًا يجتمع فيه طالبو اللجوء.

وأضاف "هناك عاملين لأزمة طالبي اللجوء التي تواجهها البوسنة والهرسك، يتمثل الأول في حماية الحدود من أجل خفض عدد طالبي اللجوء الداخلين إلى البلاد بأكبر قدر ممكن، والثاني تأمين المساعدات الإنسانية لمن دخلوا".

وانتقد مكتيتش موقف الاتحاد الأوروبي بهذا الصدد، مؤكدًا أن قيام كرواتيا العضو في الاتحاد الأوروبي بإغلاق حدودها، وسماحها بتحويل وجهة طالبي اللجوء عبر بلدان غرب البلقان، يعتبر أمرا "غير مقبول".

ولفت إلى أنه سيتم نقل طالبي اللجوء الموجودين شمالي البلاد إلى نقاط محددة.

وقال الوزير البوسني "سيبدأ اليوم نقل طالبي اللجوء إلى فندق سيدرا، في مدينة تسازين، كما يوجد هناك مكان في مدينة بوسانسكي بيتروفاتس، لإقامة طالبي اللجوء فيه دون إزعاج السكان المحليين للمدينة".

وحول أعداد طالبي اللجوء الذين دخلوا البوسنة والهرسك، منذ مطلع 2018، ذكر مكتيتش أن أكثر من 9 آلاف طالب لجوء دخلوا البلاد، وأن عددا قليلا جدًا منهم طلبوا اللجوء في البوسنة والهرسك.

وقد تضاعفت أعداد المهاجرين غير الشرعيين في البوسنة والهرسك في الآونة الأخيرة، سعيًا منهم للوصول إلى بلدان أوروبا الغربية إثر إغلاق دول الاتحاد الأوروبي الطريق أمامهم في مناطق غرب البلقان.