ألمانيا ترحب بالجهود التركية الروسية لمنع التصعيد العسكري في إدلب وحماية المدنيين

وكالة الأناضول للأنباء
برلين
نشر في 19.09.2018 22:02
آخر تحديث في 19.09.2018 23:07

رحبت الحكومة الألمانية، بالجهود التي بذلتها تركيا وروسيا لمنع تصاعد التوتر العسكري في إدلب، وحماية السكان المدنيين.

جاء ذلك في بيان صادر عن المتحدث باسم الحكومة الألمانية، ستيفن سيبرت، اليوم الأربعاء.

وأشار سيبرت، أن ميركل، تباحثت اليوم، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حول الأوضاع في سوريا وشرقي أوكرانيا.

وأضاف أن ميركل وبوتين، تناولا الأوضاع في روسيا بعد التوصل إلى اتفاق بين الرئيس الروسي ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، أول أمس الاثنين، في سوتشي، حول تشكيل منطقة منزوعة السلاح في إدلب.

ولفت البيان، إلى أن ميركل، رحبت بالجهود التي بذلت لمنع تصاعد التوتر العسكري في المنطقة، وحماية السكان المدنيين.

وحول الوضع في أوكرانيا، أوضح سيبرت، أن ميركل وبوتين، أكدا ضرورة تطبيق اتفاقية مينسك، بسرعة ودون أي نقصان.

والاثنين الماضي، أعلن الرئيسان التركي والروسي في منتجع سوتشي، اتفاقا لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام والمعارضة في إدلب (شمال غرب).

ويُعد الاتفاق ثمرة لجهود تركية دؤوبة ومخلصة للحيلولة دون تنفيذ النظام السوري وداعميه هجومًا عسكريًا على إدلب؛ آخر معاقل المعارضة، حيث يقيم نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف من النازحين.