رئيسة وزراء بريطانيا: إنكار شرعية استفتاء "بريكست" يعتبر خيانة

وكالة الأناضول للأنباء
لندن
نشر في 21.09.2018 18:27
آخر تحديث في 21.09.2018 18:54
أسوشيتد برس أسوشيتد برس

صرّحت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم الجمعة، أن إنكار شرعية استفتاء خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي يعتبر خيانة لثقة الجمهور والشعب.

وأكدت ماي، في بيان، أن "عدم التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول صفقة بريكست (الخروج من الاتحاد) أفضل من التوصل إلى اتفاق سيئ".

وجددت ماي تأكيدها أن "بريطانيا لن تجري استفتاء آخر (حول الخروج)، ولن تسمح لبلادها بالتفكك".

وقالت مخاطبة الاتحاد الأوروبي، إن "الاستفتاء كان أكبر عملية ديمقراطية قام بها هذا البلد، وإنكار شرعيته يعتبر خيانة لثقة الجمهور والشعب".

وأضافت أن "الاتحاد الأوروبي ينبغي أن يعرف أنني لن أغيّر نتيجة الاستفتاء، ولن أقبل أن يتم تفكيك بلدي".

وأمس الخميس، اعتبرت ماي، خطتها بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، "المقترح الوحيد الجاد والموثوق به".

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها للصحفيين على هامش القمة الأوروبية بالنمسا، بعد دقائق من قول رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، إن خطة ماي "لن تنجح".

وقالت "ماي" إن خطتها المسماة "تشيكرز"، ستضمن حركة سلسة لانتقال السلع عبر الحدود، وتضمن عدم العودة إلى حدود صارمة بين إيرلندا وإيرلندا الشمالية، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتد برس".

ووصف توسك، مقترحات ماي، بشأن شراكة اقتصادية جديدة مع الاتحاد الأوروبي بأنها "غير مقبولة" و"لن تنجح".

وأضاف أن مقترحات ماي، تخاطر بتقويض السوق الموحدة.

وسبق أن اتخذت بريطانيا قرار الخروج من الاتحاد عبر استفتاء شعبي أجرته في 23 يونيو/ حزيران 2016.

وفي 29 مارس/ آذار 2018، بدأت البلاد رسميًا عملية "بريكست"، عبر تفعيل "المادة الـ 50" من اتفاقية لشبونة الناظمة للعملية.

وأمس الأول الأربعاء، حثت "ماي" قادة الاتحاد الأوروبي على أن يعدلوا مواقفهم التفاوضية في محادثات انسحاب بريطانيا من التكتل بهدف التوصل إلى اتفاق جيد معها.