وزير الداخلية الفرنسي يعلن توقيف 1591 متظاهراً في احتجاجات السترات الصفراء

وكالات
باريس
وكالة الأنباء الفرنسية وكالة الأنباء الفرنسية

أعلن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنير توقيف 1591 متظاهراً خلال احتجاجات السترا الصفراء

وأضاف كاستنير في مؤتمر صحفي اليوم السبت أن 125 ألف متظاهر شاركوا في الاحتجاجات اليوم.
وأشار إلى أن نحو 135 شخصاً أصيبوا بينهم 17 من قوات الأمن.

وقال كاستانيه: "الوضع (في البلاد) تحت السيطرة حتى لو ظلت هناك بعض نقاط التوتر في باريس وبعض المقاطعات".

وتمكنت القوات الفرنسية من السيطرة على الاحتجاجات، بعد توقيفها 1385 متظاهرا في أنحاء البلاد، تم وضع 974 منهم قيد الاحتجاز الاحتياطي.

وفي السياق، لفت "كاستانيه" إلى مشاركة 125 ألف شخص في مظاهرات اليوم، بينهم 10 ألاف في العاصمة باريس.

وتابع: "أسفرت المظاهرات عن سقوط 135 مصابا في جميع أنحاء البلاد، بما فيهم 17 من قوات الأمن".

بدورها، أشارت شبكة "بي.إف.إم" التليفزيونية الفرنسية إلى توقيف 920 متظاهرا في باريس، تم احتجاز 619 منهم احتياطيا.

وقبيل المؤتمر الصحفي للوزيرين الفرنسيين، أعلنت الشرطة إخلاء شارع الشانزليزيه تماما من المتظاهرين.

يشار أن عدد من الصحفيين أصيبوا خلال مظاهرات حركة "السترات الصفراء" اليوم، في باريس، حيث تعرّض 3 منهم لطلقات "فلاش بول" (سلاح غير فتاك تستخدمه الشرطة)، حسبما نقلت قناة "فرانس 24" (رسمية).

كما نقلت القناة الفرنسية عن العديد من الصحفيين قولهم إن "قوات الأمن صادرت معدات الحماية التي كانت بحوزتهم ما عرّضهم لمخاطر جسدية".

ومنذ الصباح الباكر توافد المتظاهرون المنددون بزيادة أسعار الوقود وتردي الأوضاع الاقتصادية، إلى الشانزليزيه في باريس، وسمحت الشرطة التي اتخذت تدابير أمنية واسعة، بدخول المتظاهرين، إلى الشارع بعد تفتيشهم، فيما حدثت مناوشات بين الطرفين أحيانا.

وشرعت الشرطة في استخدام الغاز المسيل للدموع ضد "السترات الصفراء".

ويبحث الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن مخرج من "الأزمة" الناجمة عن احتجاجات "السترات الصفراء"، التي بدأت في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وتعد الأكثر عنفًا خلال السنوات الأخيرة، وأعلن عبر قصر الإليزيه إلغاء ضرائب على الوقود، كان مقررًا فرضها في 2019.

لكن الإعلان عن إلغاء الضرائب لم يكن كافيا لتهدئة غضب أصحاب "السترات الصفراء".