ماي تطالب بتأجيل بريكست حتى 30 يونيو والاتحاد الأوروبي يحذر من العواقب

وكالة الأناضول للأنباء
لندن
نشر في 20.03.2019 22:37
رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك  (رويترز) رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك (رويترز)

حذرت المفوضية الأوروبية، الأربعاء من أن إرجاء موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى 30 يونيو/حزيران المقبل، سيتسبب في مخاطر سياسية وقانونية كبيرة.

جاء ذلك، بعيد إعلان رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إرسال خطاب رسمي للاتحاد الأوروبي تطلب فيه تأجيل بريكست حتى 30 يونيو.
وكان من المقرر أن تنسحب بريطانيا رسميا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس/ آذار الجاري، إلا أن تصويتا بمجلس العموم البريطاني أيد تأجيل الخروج، حتى تتفق رئيسة الوزراء مع برلمان البلاد على صيغة نهائية لاتفاق بريكست.

وقال المتحدث باسم رئيس المفوضية الأوروبية، إن خروج بريطانيا يجب أن يتم قبل موعد انتخابات البرلمان الأوروبي، والمقررة في الفترة من 24 إلى 26 مايو/ أيار المقبل، وإلا سيتعين على بريطانيا المشاركة في الاقتراع، وهو ما سيتطلب بقاءها لفترة أطول، بحسب "بي بي سي".

وأعربت ماي في الخطاب، عن عدم استعدادها لإرجاء موعد الخروج من الاتحاد الأوروبي إلى ما بعد 30 يونيو حزيران المقبل.

وقالت "ماي" في كلمة أمام النواب اليوم، إن الحكومة تنوي طرح مقترحات من أجل "تصويت ثالث ذي مغزى"، على الاتفاق الذي توصلت إليه مع بروكسل، ورفضه البرلمان مرتين، بدعوى أنه يبقي بريطانيا مقيدة بالاتحاد إلى ما لا نهاية.

كما أعربت عن رفضها فكرة المشاركة في الانتخابات الأوروبية لأنها لا تتماشى مع مصالح المملكة المتحدة.

ويواجه الخروج من الاتحاد الأوروبي، صعوبات محلية مرتبطة برفض مجلس العموم البريطاني، التصويت مرة ثالثة على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي "بريكست" بنفس نصوصه.