ترامب يستهل زيارته إلى بريطانيا بانتقاد عمدة لندن

وكالة الأناضول للأنباء
لندن
نشر في 03.06.2019 14:21
آخر تحديث في 04.06.2019 04:05
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا ترامب عند وصوله مطار ستانستيد قرب لندن (أسوشيتد برس) الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا ترامب عند وصوله مطار "ستانستيد" قرب لندن (أسوشيتد برس)

استهل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، زيارته الرسمية إلى بريطانيا، الاثنين، بانتقادات وجهها إلى عمدة العاصمة لندن صادق خان.

جاء ذلك في تغريدة نشرها ترامب عبر "تويتر"، قبيل هبوط طائرته في مطار "ستانستيد" قرب لندن، ردا على تصريحات سابقة لـ"خان" الذي يعتبر من أكبر المنتقدين للرئيس الأمريكي وسياساته.

وفي تغريدته، وصف ترامب خان، وهو أول عمدة مسلم لمدينة لندن، بـ"الفاشل تمامًا"، معتبرا أنه "بكل المقاييس، أدى عملا فظيعا كعمدة للندن".

وأضاف ترامب: "على خان التركيز على مكافحة الجريمة في مدينة لندن وليس علي".

وفي مقال نشرته صحيفة بريطانية الأحد، قال خان إن ترامب يعتبر "أحد أكثر الأمثلة الفاضحة على الخطر العالمي المتزايد لحركات اليمين المتطرف على الديمقراطيات الليبرالية".

ويعتبر خان من أكثر المنتقدين لترامب، وسبق أن أعطى إذنا لإعلان على شكل بالون طائر، ظهر فيه الرئيس الأمريكي بشكل رضيع يبكي، بالمرور من أمام مبنى البرلمان، خلال زيارة قام بها ترامب للمملكة المتحدة العام الماضي.

ويخطط المحتجون الرافضون لزيارة ترامب لاستخدام الإعلان ذاته خلال هذه الزيارة التي تستغرق 3 أيام.

ويعتبر مناصرو خان ترامب "عنصرياً" بسبب هجومه على أول عمدة مسلم لمدينة لندن، وفق إعلام محلي.

والصيف الماضي، زار ترامب بريطانيا، والتقى الملكة إليزابيث الثانية، وحضر معها مأدبة طعام، رغم أن زيارته لم تكن زيارة دولة، وفق وكالة "أسوشييتد برس".

وقبل أكثر من عامين، وجهت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، دعوة لترامب لإجراء زيارة دولة رسمية، إلا أن الزيارة تم تأجيلها وسط مخاوف من استقباله، وأزمة بريطانيا بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي "بريكست".

وزيارة الدولة، هي الأعلى مستوى بين أنواع الزيارات التي تتم بين قادة الدول ورؤساء الحكومات، ولها مراسمها الخاصة وبرامجها المميزة.

ولا تكون "زيارة دولة" إلا بدعوة رسمية من رئيس الدولة المضيفة لنظيره رئيس الدولة الزائر، فيكون فيها ضيفه شخصيا ويسكن في أحد مقار إقامته الرسمية حتى نهاية الزيارة.