انطلاق فعاليات معرض اسطنبول الدولي للكتاب في نوفمبر

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 07.09.2016 11:41
آخر تحديث في 07.09.2016 11:45
انطلاق فعاليات معرض اسطنبول الدولي للكتاب في نوفمبر

يفتتح معرض اسطنبول الدولي للكتاب أبوابه لزائريه في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، في أول أيام دورته الـ 35، برعاية اتحاد الناشرين الأتراك.

وأعرب "حمدي طورشوجو"، المدير العام للمكتبات والمطبوعات بوزارة الثقافة الساحية التركية، في مؤتمر صحفي عقده في اسطنبول، عن اعتزازه بمشاركة ألمانيا بصفة ضيف الشرف في المعرض الذي سيقام في مركز "توياب" للمعارض والمؤتمرات بمنطقة "بيليك دوزو" في اسطنبول، ويستمر حتى 20 من الشهر ذاته.

ولفت طورشوجو إلى أن أنشطة معارض الكتاب لا تقتصر على ناحيتها التجارية فحسب، وإنما هي مكان إلتقاء الثقافات والحضارات، مضيفًا أن تركيا تحتل المرتبة الـ 11 عالميًا في سوق النشر.

وتابع قائلاً: "شاركنا بصفة ضيف شرف في معرض فرانكفورت للكتاب عام 2008، ولم تقتصر مشاركتنا في المعرض بالصفة المذكورة فقط، وإنما شاركنا بنحو 250 فعالية في مدن ألمانية مختلفة".

وأشار إلى تعزيز علاقاتهم مع ألمانيا في مجال ترجمة الكتب باللغتين الألمانية والتركية، لافتاً إلى إعداد 210 كتاباً ترجمت للألمانية من التركية وعزمهم لنشرها في الأسواق الألمانية.

من جانبه أفاد "متين جلال" رئيس اتحاد الناشرين الأتراك، أن ألمانيا رائدة في مجال النشر، معربًا عن أمله في تطوير علاقاتهم مع ألمانيا في هذا المجال.

وأضاف: "ترجمنا كتب كثيرة من اللغة التركية إلى الألمانية وبالعكس منذ 2005 في إطار مشروعٍ لدعم نشر الكتب التركية بلغات مختلفة".

بدروه قال "باربل بيكر" مدير المشاريع الدولية لمعرض فرانكفورت للكتاب، إنهم بذلوا جهودًا كبيرة قبل مشاركتهم بمعرض إسطنبول الدولي الـ 35، واصفًا مشاركتهم في المعرض على أنها رد زيارة.

وأوضح بيكر أن القائمين على معرض إسطنبول خصصوا لهم مساحة 250 مترًا مربعًا في الصالة، مشيرًا إلى مشاركة مؤسسات ومنظمات ألمانية في المعرض.

ولفت إلى أنهم سيعرضون 7 مجموعات كتب ألمانية، إلى جانب حلقات لقاء مع 15 كاتباً ألمانياً على هامش فعاليات المعرض.

ومن المنتظر أن يشارك في المعرض الذي يحمل اسم "الفلسفة والإنسان"، 800 دار نشر ومنظمات المجتمع المدني، يتخللها فعاليات وأنشطة ثقافية مختلفة مثل حلقات لقاء، وأمسيات شعرية، وأنشطة للأطفال ممتدة على 300 برنامج.

جدير بالذكر أن مدينة اسطنبول التركية، غدت رائدة في استضافة المعارض المحلية والإقليمية والدولية في الكتب والفنون والثقافة، حيث كان آخرها "معرض اسطنبول الدولي للكتاب العربي"، في آب/ أغسطس الماضي، الذي شاركت فيه 170 دار نشر من 15 دولة عربية، وحقق مبيعات ما يقارب 100 ألف نسخة و50 ألف عنوان، بمعدل مبيعات بلغت 60% من الكتب التي تم إدخالها لتركيا، بحسب مدير المعرض "مصطفى حباب".