ردود أفعال السوريين في تركيا حول تصريحات أردوغان بخصوص منح الجنسية لهم

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 14.07.2016 19:17
آخر تحديث في 15.07.2016 09:33

رحب السوريون في تركيا بتصريحات الرئيس، رجب طيب أردوغان التي أعلن فيها أن وزارة الداخلية اتخذت خطوات من شأنها تسهيل منح الجنسية التركية للسوريين المقيمين في البلاد وفق شروط محددة.

وفي تصريحات لديلي صباح العربية أكد العديد من السوريين أن منحهم الجنسية سيساعدهم أكثر على الإندماج في المجتمع التركي وسيجعلهم قادرون أكثر على العطاء من أجل تركيا.

محمد فارس، أول رائد فضاء في سوريا، قال أن منح الجنسية التركية للسورييين أمر إيجابي للغاية، وأنه شخصياً يرحب بالأمر ويتشرف بالحصول على الجنسية التركية شريطة ألا يتخلى عن جنسيته السورية. وأضاف أنه جاهز لتقديم كل ما عنده من أجل تركيا وطلابها. ومحمد فارس هو أول رائد فضاء سوري يصعد للفضاء ضمن برنامج الفضاء السوفيتي إلى المحطة الفضائية (مير) مع اثنين من رواد الفضاء الروس، عام 1987.

أحمد الشبابي (34 عاماً)، مترجم سوري مقيم في تركيا منذ سنتين ويعمل في إحدى القنوات التلفزيونية السورية المعارضة، أعرب لديلي صباح العربية عن ترحيبه الشديد بالقرار، مشيراً إلى أن القرار قد تأخر قليلاً وأن الدول المتقدمة تقوم بمنح جنسياتها للمتفوقين والنابغين لأنهم يساهمون في بناء مستقبل تلك الدول.

وأوضح الشبابي أنه يفضل الجنسية التركية على الجنسية الأمريكية أو أي جنسية أوروبية أخرى، مشيراً أنه سنحت له فرصة الهجرة إلى أوروبا ولكنه فضل البقاء في تركيا.

سما نانا، فتاة سورية تعمل محررة للأخبار في إحدى القنوات التلفزيونية السورية المعارضة ومقيمة في اسطنبول منذ عدة سنوات، أعربت عن ترحيبها بالقرار إلا أنها أبدت تحفظاً على عدم إعلان الشروط الللازمة للتقدم من أجل الحصول على الجنسية التركية، مشيرة إلى أن الأمر أعطى فرصة للأوساط المعارضة في تركيا والرافضة لتواجد السوريين إلى الهجوم على كل السوريين الموجودين في تركيا ومحاولة تشويه صورتهم.

محمد الشعار (23 عاما) مقيم في اسطنبول منذ سنتين ويعمل مصوراً حراً في بعض القنوات التلفزيونية، قال أن قرار منح الجنسية التركية لبعض السوريين في تركيا أمر مفيد للغاية بالنسبة للسوريين ولتركيا أيضاً، معرباً عن أمله في الحصول على الجنسية حتى يتسنى له تقديم كل ما يمكنه تقديمه من أجل تركيا.