القضاء الألماني يغلق تحقيقاً ضد أتراك اتهموا بالتجسس لعدم كفاية الأدلة

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
القضاء الألماني يغلق تحقيقاً ضد أتراك اتهموا بالتجسس لعدم كفاية الأدلة

قال مدعون ألمان إنهم أغلقوا تحقيقاً في قضية تجسس اتُهم بها سبعة أتراك، معظمهم من الأئمة والخطباء. وقد اشتبه المدعون في تجسس المدعى عليهم على منتسبين إلى منظمة فتح الله غولن الإرهابية المقيمين في ألمانيا.

وقال مكتب الادعاء الفيدرالي، الأربعاء، إنه لم يجد أدلة كافية للاستمرار في القضية ضد السبعة.

وكان قضاة قد رفضوا إصدار مذكرات اعتقال ضد المشتبه فيهم على ضوء ضعف الأدلة التي تقدم بها ممثلو الادعاء.

وتضمنت القضية اتهام رجال دين مسلمين، على صلة برئاسة الشؤون الدينية التركية، بجمع معلومات عن أعضاء تنظيم غولن الإرهابي، لصالح رئاسة الشؤون الدينية التركية.

وما زال تحقيق ثان في قضية تجسس مماثلة على أنصار التنظيم في ألمانيا مستمراً.