بعد تدخل فريق طبي تركي.. طفلة سورية تستعيد نظرها

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 21.03.2019 12:57
فرح الطفلة السورية بعد استعادتها بصرها (الأناضول) فرح الطفلة السورية بعد استعادتها بصرها (الأناضول)

أجرى فريق طبي عملية جراحية للطفلة السورية سدرا محمد التي كانت فقدت بصرها في قصف للنظام السوري عام 2015 على حماه، وقد تمكنت الطفلة من رؤية النور بعد نجاح العملية في هطاي، تركيا.

والد الطفلة، عبد الرزاق محمد (35 عاما) قال إنه أمه وأخته أيضا في القصف.

وقد تلقت ابنته بعد إصابتها في عينيها، علاجاً ميدانياً كان يخشى منه ألا تتمكن من الإبصار ثانية.

وقال الأب: "أصبنا بالإحباط بعد إصابة ابنتنا. ومع تصاعد هجمات النظام، هربنا إلى هطاي. أنا وزوجتي وطفلين. وهناك قالوا لي إنهم سيساعدوني. وللحمد لله تم إجراء العملية لابنتي. وبفضل الأطباء الأتراك هي ترى من جديد".

وعن العملية، قال أخصائي أمراض وجراحة العيون الدكتور Cengaver Tamer إن الفتاة فقدت عينها اليمنى تمامًا، فقاموا بعملية تطهير للعين اليسرى في عملية جراحية صعبة.

وأضاف: "أعتقد أن عيون سدرة قد تعرضت لما يعرف باسم "تأثير الانفجار"، أي لتأثيرات موجات الصدمة. وبما أن أنسجة العين حساسة للغاية يمكن لمثل هذه الصدمات لأن تكون ذات آثار مدمرة عليها. عين سدرة لا يمكن علاجها تمامًا. وسنجري عملية أخرى خلال بضعة أسابيع. سنبذل قصارى جهدنا لتستعيد رؤيتها بشكل أفضل".