مهرجان احتفالي ضخم للأطفال السوريين في مخيم "البيلي"

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 13.09.2019 14:09
(الأناضول) (الأناضول)

تقيم الجمعية الدولية لحقوق اللاجئين احتفاليةً تستمر طوال خمسة أيام، تحت عنوان "مهرجان بلا حدود"، في الفترة بين 16-22 سبتمبر.

رئيس الجمعية وهي منظمة تركية غير حكومية، قال في بيان إن المهرجان يهدف إلى دعم وتشجيع حوالي 10.000 طفل سوري يعيشون في بلد مزقته الحرب، وإدخال الثقة والبهجة إلى حياتهم اليومية.

وعلّق قائلاً: "لا يزال هؤلاء الأطفال يكافحون من أجل العيش في ظل ظروف الحرب، وهم يواجهون نقصاً حاداً في فرص التعليم"، مضيفاً أن هؤلاء الأطفال يحتاجون بالفعل إلى مصدر للأمل في حياتهم اليومية.

وأضاف أن أربعةً من أيام المهرجان ستقام في شمال غرب سوريا، وسيقام يوم واحد منه في مخيم "البيلي" للاجئين في محافظة "كلّس" التركية.

ووفقاً للبيان فإن المتطوعين الأتراك من الشباب والشابات، سيقومون بالعديد من الفعاليات وورش العمل، بما في ذلك عروض الشوارع الملونة، وعروض الأفلام السينمائية ورسوم الكرتون، وورش العمل المتنوعة والرقص ورسومات الوجوه والأقنعة اليدوية الصنع. وأضاف البيان أن الجمعية الدولية لحقوق اللاجئين ستغطي احتياجات الأطفال لمدة عام أيضاً.

يذكر أن عمليات درع الفرات في تركيا وغصن الزيتون في سوريا، التي انطلقت منذ عام 2016، قامت بتحرير العديد من المدن والبلدات الصغيرة بما في ذلك الباب وعفرين وعزاز من إرهابيي ي ب ك/بي كا كا ومن إرهابيي داعش، الأمر الذي مكّن السوريين من العيش بأمان في تلك المنطقة.

وكان تنظيم "بي كا كا" المدرج كمنظمة إرهابية من قبل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، قد قام على مدى أكثر من 30 عاماً بشن حملاتٍ إرهابيةٍ ضد تركيا، راح ضحيتها حوالي 40 ألف شخص، بمن فيهم النساء والأطفال والرضع. ولهذا التنظيم الإرهابي فرع سوري هو "ي ب ك" الدموي.