صحفية يونانية: مخيمات اللاجئين بتركيا "فنادق 5 نجوم"

وكالة الأناضول للأنباء
أثينا
نشر في 20.11.2019 13:20
آخر تحديث في 20.11.2019 13:43
أحد مخيمات اللاجئين المكونة من مساكن مسبقة الصنع بولاية عثمانية جنوبي تركيا  (الأناضول) أحد مخيمات اللاجئين المكونة من مساكن مسبقة الصنع بولاية عثمانية جنوبي تركيا (الأناضول)

وصفت الصحفية اليونانية، ليانا سبيروبولو، مراسلة صحيفة "بيلد" الألمانية، مخيمات اللاجئين في تركيا بأنها "فنادق خمس نجوم"، مقارنة بالمخيمات في اليونان.

و قالت الصحفية سبيروبولو التي زارت المخيمات في تركيا لإعداد تقرير عنها لصحيفة "بيلد"، إنها تتابع أزمة الهجرة غير المنتظمة منذ اندلاعها عام 2015.

وأشارت سبيروبولو إلى سوء الأوضاع في مخيمات اللاجئين بالجزر اليونانية، مضيفة: "ربما تفكر الإدارة اليونانية في عرض هذا الوضع المزري أمام المهاجرين لمنع هجرتهم إلى البلاد."

وقالت إن "اللاجئين بمخيمات اللجوء في اليونان يعيشون في خيام من النايلون وينامون على الأرض بعد فرشها بالبلاستيك والكرتون لتجنب البرد والمطر والطين، وتلك المخيمات غارقة في القمامة".

مخيمات اللجوء في تركيا "فنادق فاخرة":

وذكرت سبيروبولو أن "الحياة في مخيمات المهاجرين باليونان حياة غير آدمية بالمرة".

وأضافت أنها رأت مدى نظافة المخيمات الموجودة بتركيا، وأن هناك تدابير أمنية عالية بها مثل قراءة بصمة الأصبع عند الدخول والخروج.

وقالت سبيروبولو، إن النساء في مخيمات اللاجئين التي زارتها في تركيا تتمكنّ من الحصول على عمل وكسب دخل بينما لا تتمكن النساء في مخيمات اليونان من القيام بأي عمل ناهيك عن عدم توفر البنية التحتية في تلك المخيمات.

ولفتت إلى وجود مراكز صحية متكاملة ومجهزة في مخيمات اللجوء بتركيا بينما لا توجد خدمات صحية بمخيمات اليونان بخلاف الخدمات الطبية التي تقدمها منظمة أطباء بلا حدود، مشيرة إلى وجود طوابير طويلة من اللاجئين الذين ينتظرون تلقي خدمات طبية.

وتابعت "مخيمات اللجوء التي زرتها بتركيا تعتبر فنادق خمس نجوم بالمقارنة بمخيمي موريا وسيسام في اليونان. مع الأسف يعيش المهاجرون في اليونان في ظروف غير آدمية".

انتظار لساعات بطوابير الطعام:

ووصفت سبيروبولو الطعام الذي يوزع بمخيمات اللاجئين في اليونان بأنه "ليس جيداً"، مشيرة إلى أن المهاجرين يضطرون للانتظار يومياً نحو 9 ساعات من أجل الحصول على الوجبات الثلاثة.

وأفادت أن "كميات الطعام المقدمة غير كافية وأن طعام الأطفال غير متوفر بينما يتمكن اللاجئون بالمخيمات التركية من طهي طعامهم بنفسهم بفضل كوبونات الطعام التي توزع عليهم".

انعدام الأمن:

وأوضحت أن النساء والأطفال بالمخيمات اليونانية "ليسوا في أمان، وأن النساء يتحركن في جماعات ولا يخرجن من الخيام ليلاً بسبب خوفهن".

وبحسب سبيروبولو فإن الحمامات والمراحيض في مخيمات اللاجئين باليونان جماعية وغير نظيفة وغير صحية.

ولفتت إلى وجود مدارس لتعليم الأطفال بالمخيمات الموجودة في تركيا إضافة إلى وجود حدائق للعب ومكتبة كبيرة، مشيرة إلى أنه لا يمكن حتى تخيل وجود مثل هذه الأشياء في مخيمات اليونان.

وقالت إنها سألت مسؤولي الحكومة اليونانية عن السبب في عدم طلبهم مساعدة من الاتحاد الأوروبي والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة إلا أنها لم تتلقَ أي جواب.

وتابعت: "ربما يفكرون في تعمد إظهار هذا الوضع المزري أمام المهاجرين حتى يمنعون قدومهم. إلا أن ذلك يعد سذاجة لأن المهاجرين سيواصلون القدوم إلى هنا".

وأشارت إلى أن حسن الضيافة له مكانة مهمة في الثقافة اليونانية حتى أن هناك كلمة في اللغة اليونانية وهي "filoksenia" وتعني حب الغرباء والاستضافة، إلا أن اليونان حالياً لا تحسن معاملة هؤلاء المهاجرين.

الصحافة اليونانية تستهدف سبيروبولو":

واستهدف الإعلام اليوناني وفي مقدمته صحيفة "ديموقراطيا" اليمينية المتطرفة، الصحفية سبيروبولو بسبب إشادتها بالمخيمات التركية.

وقالت صحيفة "ديموقراطيا" في المانشيت الرئيسي لها "العدو بالداخل.. يونانية تمدح مخيمات أردوغان للاجئين".

فيما علقت سبيروبولو على هذه الأخبار قائلة: "لم أكن أنتظر شيئا مختلفاً من صحيفة مثل هذه معروفة بأيديولوجيتها اليمينية المتطرفة".

وأضافت "الصحيفة لجأت إلى مهاجمة الصحفي الذي أجرى الحوار بدلاً من النظر إلى أصل المشكلة".