السيلفي والموت... علاقة تزداد اضطراداً

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 18.11.2016 15:22
آخر تحديث في 18.11.2016 21:20
السيلفي والموت... علاقة تزداد اضطراداً

باتت العلاقة بين التقاط صور "السيلفي" والموت علاقة وطيدة.

فالناس لم تعد تتوانى عن القيام بأمور خطيرة لالتقاط صورة ثم عرضها على صفحتهم على فيسبوك أو سنابشات.

مثل هذه الصورة أدناه:

فقد قامت جامعة كارنيغي مللون ومعهد أندرابراسثا، في الهند، بدراسة تُظهر ارتفاع نسبة الوفيات ذات العلاقة بوسائط التواصل الاجتماعي، إلى حدٍّ منذر بالخطر.

ويقدر موقع The MIT Technology Review عدد صور السلفي التي حُملت على محرك غوغل العام الماضي وحده بـ 24 بليون صورة.

وعليه، فليس من المستغرب أن تكون نسبة صور السلفي القاتلة قد ازدادت من 15 حالة عام 2014 إلى 39 عام 2015، و73 حالة حتى اليوم عام 2016.

وللمقارنة فقط، يموت ستة أشخاص كل عام بسبب مهاجمة سمك القرش لهم.

أما أكثر منطقة شهدت سيلفي قاتلة، فهي الهند، إذ مات 76 شخصاً فيها بين آذار/مارس 2014 وأيلول/سبتمبر 2016 من أصل 127 حالة وفاة في العالم بأسره. البلد الثاني على القائمة، باكستان، 9 حالات.

والبلدان جارتان. ويعزو الخبراء هذه النسبة العالية في الهند إلى البيئة الثقافية: "يعتقد الناس هنا أن الوقوف على سكة القطار أو إلى جانبها مع أقرب الأصدقاء أمر رومانسي ويرون فيه علامة على صداقة لا تنتهي"... إلا بالموت !

في المرتبة الثالثة والرابعة تأتي روسيا وأمريكا على التتالي. وأغلب أسباب الوفاة في هذين البلدين هو انفجار الأسلحة النارية بوجه حاملها.

تقول الدراسة: "قد يكون مرد ذلك إلى القانون الذي يسمح باقتناء السلاح الشخصي في كلا البلدين".

أما أكثر النشاطات "قتلاً" فمنها: القفز من شاهق (8 وفيات)، ثم دعساً بالقطار (12 وفاة)، والصعق بالكهرباء (15 وفاة).

إذن، إن كنت تنوي التقاط سيلفي خطيرة، فاجتنب الأماكن العالية والقطارات الكهربائية.

و... لا توجه مسدساً إلى رأسك.