أسرة تركية لا تزال تحافظ على منزل أثري عمره 7 قرون

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
أسرة تركية لا تزال تحافظ على منزل أثري عمره 7 قرون

تحافظ أسرة "باي أوغلو" في ولاية إلازيغ شرق تركيا، منذ 4 أجيال على منزل أثري يبلغ عمره 7 قرون.

ويقع المنزل في قرية "ألتون قوشاق" التابعة لـ "إلازيغ"، ومدرج على سجل الممتلكات الثقافية غير المنقولة من قبل لجنة حماية التراث الثقافي بولاية ديار بكر (جنوب شرق).

وتعود ملكية المنزل إلى "الحاج علي رضا" المعروف باسم "بك زاده أفندي" أحد العلماء في العهد العثماني، قبل 150 عاما.

ويسعى مالك المنزل الحالي "بولنت باي أوغلو"، من الجيل الرابع للأسرة، للحفاظ على طبيعة المنزل دون أي تغيير في المعالم الداخلية أو الخارجية.

ولدى المنزل أوانٍ منزلية من النحاس، وجرار فخارية بمختلف الأحجام، وعنابر خشبية لحفظ الحبوب، ومصابيح تعمل بالزيت كاز (الكيروسين)، وصناديق، وسرير حديدي، ومواقد حجرية.

وقال "باي أوغلو"، إن المنزل مبني على مساحة 800 متر مربع، مبينا أن تاريخ إنشاء المنزل غير معروف بالضبط، ولكنه على الأرجح مبني قبل 7 قرون.

وأشار إلى أنه يحتفظ في المنزل بأشياء خاصة لجده "بك زاده أفندي"، بينها مخطوطات، ووثيقة تحمل توقيع السلطان العثماني عبد الحميد الثاني، مكتوبة إلى جده.

وأشار إلى أن المنزل يشرف على حوض ماء بني في العام 1312 للهجرة.

وأوضح أن المنزل يحتوي على فنون تعود للعهدين العثماني والبيزنطي، معربا عن رغبته في ترميمه وتوريثه للأجيال المقبلة.

وأضاف "باي أوغلو" في هذا الإطار أن وزارة الثقافة والسياحة التركية، خصصت 60 ألف ليرة تركية (حوالي 10 آلاف دولار) لترميم المنزل.

من جانبه قال مدير الثقافة والسياحة في ألازيغ، أحمد دمير داغ، إنهم سيبذلون جهودهم من أجل ترميم المنزل لإحيائه من الناحية السياحية.