أعمال فنية عثمانية لا تقدر بثمن في معرض خاص في اليابان

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 20.03.2019 17:23
من عملية نقل القطع الفنية (الأناضول) من عملية نقل القطع الفنية (الأناضول)

افتتح أمس في العاصمة اليابانية طوكيو، معرض بعنوان "تراث زهرة الزنبق في الإمبراطورية العثمانية"، والذي تم تنظيمه تحت رعاية الرئاسة التركية كجزء من السنة الثقافية التركية في اليابان 2019.

وقامت شركة الخطوط الجوية التركية بنقل حوالي 186 قطعة تعود ملكيتها إلى قصر "دولما بهجة"، وقصر" طوب كابي"، إلى اليابان لعرضها بإذن خاص من الرئيس رجب طيب أردوغان. ونظرًا لحساسية القطع التاريخية تم تغيير مسار الطائرة المقرر أصلا إسطنبول-سول-طوكيو، فحطت طائرة الشحن التابعة للخطوط الجوية التركية أولاً في طوكيو ثم في العاصمة الكورية سيول.

وقام بافتتاح المعرض وزير الثقافة والسياحة "نوري إرصوي" والأميرة "أكيكو" أميرة "ميكاسا". والمعرض جزء من الفعاليات التي تقام للعام الثقافي التركي 2019 في اليابان. وعرضت فيه أعمال تعود إلى عهد سليمان الأول، المعروف باسم سليمان القانوني، والعديد من الأعمال النادرة مثل قفطان السلاطين، ودورق الاحتفالات من قصر "طوب كابي"، إلى جانب المزهرية اليابانية المزخرفة التي أهداها الإمبراطور الياباني "ميجي" للسلطان عبد الحميد والتي أحضرت من قصر "دولما بهجة".

وقد نقلت الأعمال العثمانية التي لا تقدر بثمن، في رحلة خاصة من إسطنبول إلى طوكيو قاطعة مسافة 9000 كيلومتر. وتم تحضير ما مجموعه 186 قطعة وضعت في صناديق خاصة، وقد بلغ وزنها مع الصناديق حوالي ثمانية أطنان. وقد شارك خبراء في الفن والتاريخ في عملية النقل أيضاً.

ويقام المعرض في المركز الوطني للفنون في طوكيو في الفترة من 20 مارس إلى 20 مايو، ثم في المتحف الوطني للفن الحديث في "كيوتو" بين 14 يونيو و 28 يوليو. ومن المتوقع أن يحضر أردوغان المعرض في "كيوتو"، على هامش قمة قادة مجموعة العشرين التي ستنعقد في "اوساكا" باليابان يومي 28 و 29 يونيو. كما من المتوقع أن يزور المعرض مئات الآلاف من الزوار أيضاً.

لفتة مشاركة العرش العثماني في المعرض:

هذا وسيتنازل الإمبراطور الياباني "أكيهيتو" عن العرش في 30 أبريل من هذا العام، وسيخلفه ولي العهد الأمير "ناروهيتو" في الأول من مايو. وبهذه المناسبة سيقام احتفال ضخم بمشاركة زعماء العالم في يوم 22 أكتوبر. ومن المتوقع أن يحضر الرئيس أردوغان هذا الاحتفال ممثلاً عن تركيا. وبالإشارة إلى هذا الحدث المهم في اليابان، جاءت مشاركة "عرش السلطان العثماني محمود الثاني" في المعرض بمثابة لفتة رمزية من تركيا.