تحديد موعد افتتاح نفق أوراسيا الواصل بين شطري اسطنبول أسفل البسفور

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 11.06.2016 18:17
آخر تحديث في 12.06.2016 12:59
تحديد موعد افتتاح نفق أوراسيا الواصل بين شطري اسطنبول أسفل البسفور

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم السبت، اعتزام حكومته افتتاح نفق "أوراسيا" المخصص للسيارات، والذي يصل شطري مدينة اسطنبول عبر قاع البحر، في 20 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

جاء ذلك في كلمة له خلال مراسم وضع حجر الأساس لمشروع خط مترو جديد باسطنبول.

وأشار يلدريم، إلى نمو الاقتصادي التركي في الربع الأول من العام الحالي بنسبة 4.8%، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مضيفًا أن "العالم ينجرف من أزمة إلى أخرى، ولكن تركيا حققت نموًا كبيرًا في الربع الأول، ودخلت ضمن قائمة الدول الخمسة الأسرع نموًا في العالم".

ولفت رئيس الوزراء التركي إلى أن النمو والتقدم اللذين حققتهما بلاده، جاءا "رغم جميع الادعاءات والمحاولات الرامية لإظهار تركيا على أنها دولة تعاني من الفوضى والاضطرابات، وأنها ستدخل أزمة كبيرة في المرحلة المقبلة".

وأوضح أن "حكومة حزب العدالة والتنمية، تمكنت من إنجاز مشروع خط قطار مرمراي، الواصل بين شطري مدينة اسطنبول الآسيوي والأوروبي، والعابر من أسفل مضيق البوسفور، بعد 100 عام من تخطيطه على يد أجدادنا السلطان عبد المجيد، والسلطان عبد الحميد"، مشيرًا أن الخط نقل نحو 142 مليون شخص منذ افتتاحه في 29 أكتوبر/ تشرين أول عام 2013.

ودعا الشعب التركي بجميع فئاته إلى "التعاون والتكاتف والتضامن وإنهاء الخلافات، من أجل تحقيق أهداف تركيا المنشودة لعام 2023".

وتسعى تركيا لتحقيق سلسة من الأهداف بحلول عام 2023 الذي يوافق الذكرى المئوية الأولى لإعلان الجمهورية، ومن أبرزها الدخول في مصاف أكبر 10 قوى اقتصادية على مستوى العالم.‎

ويمتد نفق أوراسيا المخصص للمركبات على مسافة 14.6 كم، 3.4 كم منها تحت قاع مضيق البوسفور، إضافة إلى جزء في الطرف الأوروبي، وآخر في الجانب الآسيوي، وهو مزود بآلية مقاومة للزلازل، تسهل عملية تمدد وتقلص البنية الاسمنتية، أو انحنائها لدى وقوع الزلازل، بحيث لا تشكل خطرًا على حركة المرور بداخله.

ويبلغ ارتفاع النفق (14) متراً، ويتكون من طابقين للذهاب والإياب، وسيكون سادس أطول نفق في العالم، وبعد تشغيله يمكن لنحو 90 ألف سيارة، العبور بين طرفي المدينة يومياً، الأمر الذي سيختصر مدة 100 دقيقة بالسيارة إلى 15 دقيقة، وسيحدّ من أثر التلوث البيئي، واستهلاك الوقود.

وتبلغ تكلفة المشروع حوالي مليار و245 مليون و122 ألف دولار، وسيخصص النفق للسيارات والحافلات الصغيرة والمتوسطة، ولن يسمح للدراجات الهوائية والنارية باستخدامه.