التمثال المسروق لقطة إسطنبول الشهيرة يعود إلى مكانه أخيراً

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 12.11.2016 20:55
آخر تحديث في 12.11.2016 23:41
التمثال المسروق لقطة إسطنبول الشهيرة يعود إلى مكانه أخيراً

عثر مواطنون أتراك على تمثال قطة إسطنبول الشهيرة "تومبيلي"، بعد سرقته بعدة أيام على يد أشخاص مجهولين، لتتم إعادة التمثال إلى مكانه بعد إجراء التعديلات والترميم عليه.

وكان تمثال القطة "تومبيلي" التي اكتسبت شهرة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بصورتها وهي جالسة على رصيف الشارع كزعيم، في منطقة قاضي كوي، في إسطنبول قد سرق يوم الاثنين الماضي، حيث قال الشخص الذي ربى القطة وسماها، إلياس تشيتين قايا، إن مجهولين "كسروا التمثال وأخذوه، ولم نستطع تحديد هويتهم".

ويوم الخميس، عثر على التمثال متروكاً على بعد عدة مئات من الكيلومترات من المكان الذي كان منصوباً فيه. وقامت بلدية قاضي كوي بإعادة ترميم وإصلاح التمثال قبل إعادته إلى موقعه الأصلي، وسط بهجة أهالي الحي الذين تابعوا، كغيرهم من الأتراك المهتمين، أخبار التمثال على مدار الأسبوع الماضي. وقال بعض الأهالي: "لقد كنا نشعر بالأسى من هذه الأخبار. لا أعتقد أن تومبيلي كانت ستعود لولا الاهتمام والتغطية الإعلامية".

وكان تمثال القطة قد أنجز بتاريخ 4 أكتوبر/تشرين الأول، الذي يصادف اليوم العالمي للحيوانات تخليداً لذكرى نفوقها بعد أن تمكن موقع Change.org من جمع 17 ألف إمضاء لتنفيذه.

وقد انتشرت قصة القطة وصورتها على مواقع التواصل الاجتماعي، ووصل عدد متابعيها إلى ما يقارب 32 مليون شخص، وغالباً ما يستخدم اسم "تومبيلي" للحيوانات الأليفة السمينة في اللغة التركية.

وأُعلن نفوق القطة بتعليق ملصق على الشجرة التي اتكأت عليها "تومبيلي"، فيها صورتها الشهيرة وقد كتب عليها "ستعيشين في قلوبنا".