أفق إسطنبول يتفتح ناطحات سحاب

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 18.11.2016 10:44
آخر تحديث في 18.11.2016 20:37
حي لفنت، إسطنبول حي لفنت، إسطنبول

شهدت مدينة إسطنبول فورة في العقارات خلال السنوات الماضية نقلت مدينة الخلافة من نظام الأحياء الفقيرة المتداعية إلى الأحياء الراقية المصممة وفق أعلى المعايير المدينية الحضارية،

وبديهي أن تشهد سماء المدينة نمو ناطحات السحاب، وهي رمز للمدن الحديثة. وتسعى إسطنبول لأن تدخل قائمة الدول الـ15 الأولى التي تملك أعلى ناطحات سحاب في العالم. وهي قائمة تنظمها شركة إمبوريس Emporis المتخصصة في عالم العقارات عبر العالم.

فهي حالياً تحتل الترتيب الـ 24 من أصل 25 مدينة حول العالم، بمجموع 122 ناطحة سحاب فقط مقارنة بهونغ كونغ التي فيها 1300 ناطحة سحاب بكثافة سكانية تبلغ 7 ملايين نسمة فقط في حين تبلغ كثافة السكان في إسطنبول أكثر من 15 مليوناً.

ومع ذلك، تبقى إسطنبول مركزاً لناطحات السحاب، مع ما تشهده من نهضة عمرانية عبر البلاد كلها في إطار من نمو اقتصادي بوتيرة منتظمة، تضمنه الإصلاحات الحكومية في كافة المجالات.

وتسعى عاصمة الخلافة العثمانية القديمة، حيث تجاور المباني الشاهقة مآذن المساجد السامقة، إلى تلبية احتياجات الناس الفقراء من المسكن، إلى جانب متطلبات الطبقة المتوسطة من ذوي الدخل المرتفع التي برزت مؤخراً.

وبينما كانت تلك في البداية مخصصة لأغراض معينة كالفنادق، تحولت ناطحات السحاب اليوم إلى استخدامات أخرى مثل المشافي والمساكن ومكاتب لمختلف الشركات.

إضافة إلى احتياجات السكان من المساكن، تساهم ناطحات السحاب في استقبال الشركات الناشئة والازدياد في عدد السكان، بفضل ما يطلق عليه اسم "المشاريع العملاقة"، مثل مشروع القناة الجديدة المخطط إنجازها في شمال إسطنبول، والمطار الثالث حيث تجري أعمال الإنشاء على قدم وساق، والأنفاق تحت البحر لتسهيل حركة المرور بين الطرفين الآسيوي والأوروبي للمدينة.

على الجانب الأوروبي، تنتشر ناطحات السحاب في حي بومونتي Bomonti، وهو قطاع أعمال حديث الإنشاء نسبياً، وفي بويوكدره Büyükdere، وهو شارع رئيسي يمر بشارعي غايرتبه ومسلك، وهما مركزا أعمال ومال.

أما على الجانب الآسيوي، حيث سيتم بناء مركز إسطنبول المالي، أو "وول ستريت" تركيا، فناطحات السحاب قد شقت طريقها هناك منذ أكثر من عقد، لأن معظم الشركات تفضل أن تفتح مكاتبها في أطاشهر Ataşehir وعمرانية، حيث من المخطط إنشاء المركز المالي الكبير.

بقي أن نرى إن كانت ناطحات السحاب الجديدة ستعلو على برج سفير، الذي يرتفع 261 متراً ويضم 54 طابقاً، في منطقة ليفنت، على الجانب الأوروبي، وهو حالياً أعلى بناء في إسطنبول.