"ملتقى دولي يدعو لمنح المرأة "دوراً أكبر" في قيادة مؤسسات المجتمع المدني

وكالة الإخلاص للأنباء
اسطنبول
نشر في 21.11.2016 17:34
آخر تحديث في 21.11.2016 20:28
ملتقى دولي يدعو لمنح المرأة دوراً أكبر في قيادة مؤسسات المجتمع المدني

دعا "ملتقى حياة الأسرة 2016"، اليوم الاثنين، لإعطاء المرأة "دوراً أكبر" في قيادة مؤسسات المجتمع المدني وإشراكها في صناعة سياسة هذه المؤسسات وقراراتها وبرامجها.

وأكد الملتقى في بيان أصدره عقب اختتام مؤتمره الذي عقد في إسطنبول "إعطاء الأولية لبرامج التمكين في العمل التنموي للأسرة، من خلال الاهتمام بالتنمية المهنية والعلمية للمرأة المعيلة".

وشدد على "أهمية مراجعة القوانين لضمان تحقيقها العدالة والمصلحة لكل أفراد الأسرة، ومن ضمنها منح المرأة الجنسية لأولادها عندما تكون متزوجة من رجل من غير جنسيتها".

ودعا البيان إلى "تشكيل لجان قانونية وأخرى للاستشارات الحقوقية والتربوية، من أجل المساهمة في حماية الأسرة والمرأة، ومراعاة خصوصية المرأة العاملة بما يتناسب مع دورها الأسري، باعتماد التشريعات المناسبة في قوانين العمل".

وشدد على "ضرورة الالتزام بالمواثيق الدولية وحقوق الإنسان، من خلال المحافظة على كينونة، وكرامة الأسرة في النزاعات والحروب".

ودعا الملتقى، وسائل الإعلام إلى "تعزيز المحتوى الإعلامي الذي يساهم في حفظ الأسرة، وتمتين العلاقات الإيجابية بين أفرادها، الى جانب تعزيز هذا الإعلام بالمنتجات الإعلامية الأسرية الهادفة باعتبارها البديل العملي من الإعلام التجاري".

وركز على "الاستفادة من التجارب الناجحة والمبدعة في مجالات ابتكار وتطوير وإدارة المشاريع المعنية بتنمية وتأهيل ودعم الأسرة، والأخذ بمعايير الجودة والاحترافية والمهنية في إدارة المؤسسات والجمعيات والجهات العاملة والمعنية بشؤون الأسرة، وتأهيل العاملين فيها".

وشارك في الملتقى الذي انطلقت فعالياته يوم الجمعة الماضي، واستمر يومين، تحت عنوان "نقطة فاصلة"، بتنظيم من مؤسسة "غراس لتنمية المجتمع" اللبنانية، أكثر من 500 شخص، من 36 دولة حول العالم، أبرزها تركيا والسعودية والكويت والبحرين وجنوب إفريقيا وسنغافورة وماليزيا وإندونيسيا وتايلاند والبرازيل، وذلك برعاية وحضور رسمي من وزارة الأسرة والشؤون الاجتماعية التركية، ومجلس العلاقات اللبنانية التركية في البرلمان التركي.

وهدف الملتقى إلى تسليط الضوء على دور الأسرة باعتبارها مكوناً أساسياً في تشكيل المجتمع، وتأمين منصة للتواصل بين مجموعة من المؤسسات والمنظمات الحكومية وغير الحكومية، إضافة إلى منظمات المجتمع المدني، للتفاعل فيما بينها، والوصول إلى تقديم أفضل الوسائل التي تتبعها المنظمات في مجال حماية الأسرة في ظروف الصراعات والحروب، بحسب المنظمين.

ومؤسسة غراس، جمعية إنسانية (غير ربحية)، أنشئت في لبنان عام 2012، بهدف تلبية احتياجات العائلة ودعمها وتأهيلها من أجل أن يكون لها دور إيجابي في التنمية والتطوير، بحسب الموقع الرسمي للمؤسسة.