يلدريم: عازمون على تعزيز العلاقات الاقتصادية مع سول

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
يلدريم: عازمون على تعزيز العلاقات الاقتصادية مع سول

أكّد رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، الأربعاء، أن بلاده عازمة على تعزيز علاقاتها التجارية والاقتصادية مع كوريا الجنوبية.

وأعرب يلدريم، في تصريح للصحفيين قبيل ترؤسه مع نظيره الكوري الجنوبي لي ناك يون، اجتماعاً لوفدي البلدين، عن سعادته لزيارة سول، في وقت يتزامن مع احتفال البلدين بالذكرى الستين لانطلاق العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وأوضح يلدريم أنّ علاقات البلدين بدأت في خمسينيات القرن الماضي مع إرسال تركيا نحو 20 ألف جندي لدعم كوريا الجنوبية في حرب الكوريتين التي استمرت 3 سنوات.

وأضاف يلدريم أنّ الشهداء الأتراك، الذين سقطوا في هذه الحرب، أسسوا قواعد الصداقة المتينة بين شعبي البلدين، مشيراً إلى أنّ إعلان عام 2017 "عام الثقافة التركية الكورية" يدل على عمق الصداقة القائمة بين الجانبين.

وتابع يلدريم قائلاً: "في 2012، اتخذنا قراراً بشأن رفع علاقاتنا مع كوريا الجنوبية إلى مستوى إستراتيجي، وتحقيقاً لهذا الهدف نأمل أن يلتقي رئيسا البلدين برفقة الوزراء العام المقبل، ونعقد اجتماعاً موسعاً؛ لأننا عازمون على تعزيز علاقاتنا التجارية والاقتصادية مع هذا البلد".

من جانبه، دعا رئيس وزراء كوريا الجنوبية، لي ناك يون، إلى تعزيز العلاقات بين بلاده وتركيا في كافة المجالات والقطاعات، لافتاً إلى أنّ زيارة نظيره التركي إلى سول ستكون فرصة جيدة لتحقيق هذه الغاية.

وأشاد يون بالأوضاع السياسية والاقتصادية القائمة في تركيا حالياً؛ حيث قال في هذا الصدد: "تركيا الآن مستقرة سياسياً واقتصادياً بفضل القيادة الحكيمة للرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدريم".

وشارك في اجتماع وفدي البلدين من الجانب التركي، وزراء الاقتصاد نهاد زيبكجي، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، والعلوم والصناعة والتكنولوجيا فاروق أوزلو، والنائب البرلماني بولنت طوران، ونائب رئيس حزب العدالة والتنمية حمزة داغ.

ووصل يلدريم والوفد المرافق له إلى كوريا الجنوبية أمس الثلاثاء في زيارة تتواصل ليومين.

وكانت آخر زيارة لرئيس وزراء تركي لكوريا الجنوبية في 2012، وأجريت من قبل الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان.