في ميدان تقسيم.. إفطار رمضاني لأتباع الديانات الثلاث

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 26.05.2018 11:58
جانب من موائد الإفطار في تقسيم (الأناضول) جانب من موائد الإفطار في تقسيم (الأناضول)

شارك رجال دين من الطوائف المسيحية واليهودية في مائدة إفطار في ميدان تقسيم، نظمتها بلدية باي أوغلو.

فقد جلس الحاخام إسحق حلوة والمرشد الروحي للطائفة السريانية والآرامية يوسف تشتين وبطرك الكنيسة الأرمينية الأرثوذكسية آرام أتشيان، إلى جانب عدد من البعثات الدبلوماسية في إسطنبول، إلى جانب الصائمين من المسلمين في أكثر مشهد يرمز إلى التعايش السلمي والتنوع الديني في البلاد.

مائدة الإفطار في الشارع، التي تنظمها بلدية باي أوغلو سنوياً في الميدان الأكثر ازدحاماً في إسطنبول، حيث تمد الطاولات في الشوارع ويقدم لكل من يرغب في المشاركة، من أهالي الحي أو المارين، إفطاراً يبداً بالماء والتمر أو خبز البيدي التركي الشعبي الخاص برمضان ثم وجبة خفيفة.

ويقول الحاخام إسحق حلوة: "هذا مشهد رائع" ثم يضيف "من الجميل جداً أن يجلس أتباع الأديان كلها على طاولة واحدة ليشكروا الله على نعمه. فلتكن هذه رسالة وحدة للعالم. إننا لنشعر بوجود الملائكة معنا هنا".

من جانبه، قال رئيس بلدية باي أوغلو، أحمد مصباح دميرجان: "هذا البلد سيبقى أرض التعايش بين الديانات أخوة وأخوات. بلدية باي أوغلو مشهورة بذلك، فأنت ترى هنا، في هذا الميدان، ما يحتاج إليه العالم الآن. مائدة الإفطار هذه أشبه بواحة للإنسانية".