سعياً للتخفيف من الزحام.. بلدية إسطنبول تختبر "متروباصات" أوسع حجماً

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 30.10.2019 16:55
آخر تحديث في 30.10.2019 16:56
صورة للمتروباص الجديد قيد الاختبار في إسطنبول (DHA) صورة للمتروباص الجديد قيد الاختبار في إسطنبول (DHA)

بدأت بلدية إسطنبول في اختبار حافلات جديدة ذات سعة أعلى بعد ازدياد الشكاوى من الازدحام الشديد في حافلات النقل السريع خلال ساعات الذروة.

وفي حال نجاح الاختبار، فستُستبدل الحافلات القديمة بأخرى حديثة لها ضعف السعة.

وقال رئيس مديرية النقل "عارف دوران": "المركبات التي يجري اختبارها الآن تتسع لـ 280 شخصاً، 30 منهم بوضعية الجلوس و250 وقوفاً. كما سيكون لها مقصورة سائق منفصلة".

وأضاف "دوران": "نسعى لتجديد أسطولنا بحافلات من الجيل الأحدث. ولذلك نقوم منذ 10 أيام باختبار مركبات بطول 20 متراً. نجري حالياً اختبارات الحمولة وبعدها سننتقل لاختبارات التشغيل مع الركاب".

وأشار إلى أن المركبات التجريبية صناعة تركية وهي تتضمن ميزات إضافية لراحة الركاب. وأن البلدية على استعداد للنظر في عروض شركات تصنيع أخرى طالما أنها تفي بالمتطلبات.

و"الميتروباص" واحد من أكثر وسائل النقل شعبية في إسطنبول. وهو يشهد تدفق الركاب بشكل كثيف جداً خلال ساعات الذروة. ورغم أن السلطات وضعت المزيد من الحافلات في الخدمة على طول الطريق، ومددت الجدول الزمني للرحلات ليشمل ساعات أكثر، لكن مشاكل الازدحام لا تزال قائمة خصوصاً في المحطات الأولى لطريق العبور السريع الذي ينقل الركاب من منطقة "بيليك دوزو" في أقصى الزاوية الغربية من الجانب الأوروبي للمدينة، إلى منطقة "سوغوتلو تششمة" في الجانب الآسيوي.

وكان رئيس بلدية إسطنبول الجديد "أكرم إمام أوغلو" قد تعرض للنقد الحاد في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن قررت البلدية نقل ماكينات تحصيل أجرة "المتروباص" إلى الجسور المؤدية إلى منصات الركوب، مما سيجبر المشاة الذين لن يستخدموا "المتروباص" على الدفع لعبور الجسور فقط.