شركة أبل تقول إن ضريبة الاتحاد الأوروبي "هراء سياسي"

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 01.09.2016 14:04
شركة أبل تقول إن ضريبة الاتحاد الأوروبي هراء سياسي

قال تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة أبل في مقابلة صحفية نشرت اليوم الخميس إن قرار الاتحاد الأوروبي فرض ضرائب متأخرة قيمتها 13 مليار يورو (14.5 مليار دولار) على أبل هو "محض هراء سياسي" وإن التحيزات ضد الولايات المتحدة ربما كان لها دور فيه.

لكنه تعهد في مقابلة إذاعية منفصلة بتعزيز مدفوعات أبل الضريبية عن طريق إعادة مليارات الدولارات من الأرباح العالمية إلى الولايات المتحدة في العام القادم.

كانت مارجريت فيستاجر مفوضة شؤون المنافسة في الاتحاد الأوروبي قد تساءلت يوم الثلاثاء كيف يمكن لأحد أن يفكر في أن ترتيباً سمح لأبل بدفع ضرائب 0.005 بالمئة كما فعلت الوحدة الأيرلندية للشركة عام 2014، هو ترتيب عادل؟ وأبلغ كوك صحيفة أيرش اندبندنت: "كل ما فعلوه هو التقاط رقم لا أعرف من أين أتوا به" مقدراً متوسط الضرائب السنوية على أرباح أبل عند 26 بالمئة.

وأضاف كوك أنه سيكافح عن كثب مع أيرلندا لإلغاء القرار الذي قال إنه "لا أساس له في القانون أو الواقع". والمبلغ هو بفارق كبير أضخم غرامة إضرار بالمنافسة يفرضها الاتحاد الأوروبي على شركة ما.

وقال كوك للصحيفة: "لم يرتكب أي أحد خطأ هنا وينبغي أن نقف معاً. إيرلندا مستهدفة وهذا غير مقبول"؛ مضيفاً أن التحيز ضد الشركات العالمية القادمة من الولايات المتحدة ربما كان عاملاً في القرار. وقال: "أعتقد أن أبل مستهدفة. وأعتقد أن ذلك (التوجه المناوئ للولايات المتحدة) هو أحد أسباب استهدافنا." وأضاف: "أعتقد أنها رغبة في إعادة توجيه الضرائب التي كان ينبغي سدادها في الولايات المتحدة لتصير إلى الاتحاد الأوروبي."

وفي مقابلة مع إذاعة آر. تي. إي الأيرلندية، قال كوك إن جزءً من ضرائب الشركة لعام 2014 سيدفع في العام القادم عندما تحول الشركة مليارات الدولارات من أرباحها الخارجية إلى الولايات المتحدة.

وخلصت دراسة نشرتها قبل عامين مجموعتان يساريتان غير ربحيتين، إلى أن أبل تحتفظ بأكثر من 181 مليار دولار من الأرباح في الخارج وهو رقم يفوق أي شركة أمريكية أخرى. ويقول منتقدون إن تلك السياسة تهدف إلى تفادي دفع الضرائب الأمريكية.

لكن كوك يقول: "دفعنا 400 (مليون دولار) إلى أيرلندا في 2014، ودفعنا 400 إلى الولايات المتحدة ورصدنا عدة مليارات من الدولارات للولايات المتحدة لدفعها فور تحويلها والآن أتوقع أن يجري التحويل في العام القادم." وقال إنه واثق من نجاح الطعن وإن أبل ملتزمة بتوسعة أعمالها في أيرلندا رغم القرار.