بعد حادثة طرد الراكب.. ناقلات الشرق الأوسط ​ تسخر من يونايتد إيرلاينز الأمريكية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 19.04.2017 10:22
آخر تحديث في 20.04.2017 01:15
بعد حادثة طرد الراكب.. ناقلات الشرق الأوسط ​ تسخر من يونايتد إيرلاينز الأمريكية

اشتد التنافس بين شركات الطيران في الشرق الأوسط لا سيما الخليجية وشركة "يونايتيد إيرلاينز" مع صدور تصريحات عدائية بين الطرفين، خصوصاً بعد حظر حمل الأجهزة الإلكترونية على الرحلات المتجهة إلى الولايات المتحدة.

فقد اغتنمت شركات الطيران في الشرق الأوسط الفرصة لتوجيه النقد اللاذع والسخرية لشركة الطيران الأمريكية "يونايتد إيرلاينز"، في أعقاب حادثة جر راكب زائد عن العدد من مقصورة الركاب، والتي أثارت عاصفة من الغضب خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي.

والأسبوع الماضي، حدثت واقعة اعتداء على أحد الركاب أثناء رحلة من شيكاغو إلى لويزيانا، إذ كانت جميع المقاعد محجوزة، فأرادت الشركة إجلاء أربعة ركاب من الطائرة لتوفير مقاعد لطاقم الخدمة والأمن، لكن راكباً رفض مغادرة مقعده ما دفع رجال الأمن للتعامل معه بالقوة. وقد رفض الراكب النزول قائلاً إنه طبيب وعليه أن يكون في الصباح الباكر بالمستشفى، لكن ذلك لم ينفع مع رجال الأمن والطاقم الذين جروه بالقوة بطريقة مهينة وأصابوا وجهه بجروح.

وأثارت تلك الواقعة التي صورها الركاب، عاصفة من الغضب ضد الشركة حتى امتد الغضب إلى فيتنام حيث ولد الراكب، وكانت هناك دعوات شعبية لمقاطعة الشركة الأمريكية، رغم أنها لا تعمل هناك. كما رفع الراكب قضية تعويض على الشركة.

ومنذ تلك الحادثة وطوال الأسبوع الماضي، تحاول يونايتد ايرلاينز، وهي من أكبر ثلاث شركات طيران في الولايات المتحدة، احتواء آثار الفيديو الذي كبدها خسائر من قيمتها في البورصة بنحو 770 مليون دولار.

والناقلة الأمريكية تأتي ضمن تحالف ما يسمي شركات "التذمر" التي تضم أيضاً شركتي دلتا وأميركان إيرلاينز، تزعم حصول الناقلات الخليجية (طيران الإمارات والاتحاد والخطوط الجوية القطرية) على دعم حكومي غير عادل يضر بقوانين المنافسة بل حاولت استعداء الادارة الامريكية ضدها أكثر من مرة.

وبينما نأت شركة طيران الإمارات (كبرى الناقلات الخليجية والمملوكة لحكومة دبي) عن الهجوم الإعلامي المباشر، لكنها نشرت فيديو تسخر فيه بصورة غير مباشرة من شعار "يونايتد" الذي يركز على الود في التعامل مع الركاب، داعية الناس للسفر على متن طائراتها والحصول على معاملة ودودة.

وجاء في الفيديو الخاص بطيران الإمارات: "قلت إن شركات الطيران الخليجية ليست حقيقية.. حسنا سيد مونوز (رئيس يونايتد).. وفقاً لموقع تريب أدفايزر، أكبر موقع سفر في العالم، نحن لسنا فقط شركة طيران حقيقية، بل نحن أفضل شركة طيران". وأضافت الشركة الإماراتية: "أفضل شركة طيران في العالم لعام 2017، وأفضل درجة سياحية في 2017، وأفضل درجة أولى خلال 2017".

وكان الرئيس التنفيذي ليونايتد إيرلاينز، قد وجه انتقادات حادة لشركات الطيران الخليجية واصفاً إياها بأنها "ليست شركات طيران حقيقية"، بسبب مزاعم تلقيها لدعم حكومي.

واختتمت طيران الإمارات الفيديو الذي جذب أكثر من مليون ونصف مليون مشاهدة على مواقع التواصل الاجتماعي، بجملة تسخر من الشعار التجاري الشهير للناقلة الأمريكية، قائلة: "سافروا في أجواء من الود.. هذه المرة الأجواء بالفعل ودية"!.

من جانبها، ردت الخطوط الملكية الأردنية على الحادثة بتغريدة عبر حسابها الرسمي على تويتر تظهر صورة علامة ممنوع التدخين مكتوب تحتها: "نذكركم أن السحل على متن رحلاتنا محظور على الركاب والطاقم على حد سواء".

بينما نقلت الخطوط الجوية القطرية صورة عن تطبيقها الخاص الذي قالت إنه "لا يدعم السحل والإسقاط".

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا حظرتا مؤخراً حمل الأجهزة الإلكترونية بحجم أكبر من الهاتف المحمول على متن الرحلات القادمة من العديد من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ذات الغالبية المسلمة، وقيل إن السبب وراء الحظر أمني يستند إلى تقارير استخباراتية، دون تحديد ماهيته. بينما يرى خبراء أن للحظر علاقة بالحرب الاقتصادية بين الشركات.