أردوغان يرسل برقية عزاء الى بوتين بضحايا طائرة الركاب الروسية

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 01.11.2015 16:48
آخر تحديث في 01.11.2015 16:54
مواطنون روسيون يضعون الزهور لأرواح ضحايا الطائرة المنكوبة  في مطار بيتر سبيرغ الروسي مواطنون روسيون يضعون الزهور لأرواح ضحايا الطائرة المنكوبة في مطار بيتر سبيرغ الروسي

أرسل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء أمس السبت، برقية عزاء لنظيره الروسي فلاديمير بوتين، في ضحايا طائرة الركاب الروسية التي سقطت، في شبه جزيرة سيناء شمالي مصر، يوم امس السبت.

وأعرب أردوغان في رسالته عن بالغ أسفه لمقتل العديد من المواطنين الروس في الحادث، مضيفاً "أقدم تعازيي الحارة باسمي واسم الشعب التركي في ضحايا الحادث الأليم، ولأسرهم، داعياً لهم بالصبر".

وقال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعي"، في مؤتمر صحفي، مساء أمس، بهيئة الاستثمار الحكومية (شرقي القاهرة)، إن "الأجهزة المصرية انتشلت 129 جثمانًا لضحايا الحادث"؟. كما أشار إلى أنه "تم انتشال صندوق الطائرة " والذي يحتوي على كافة الاتصالات اللاسلكية بين الطائرة وأبراج المراقبة ومحادثات قائد الطائرة ومساعديه وأداء الطائرة وخط سيرها وظروف الرحلة، للوقوف على الأسباب التي أدت إلى سقوطها.

كما قال وزير الطيران المدني المصري، محمد حسام كمال، في مؤتمر صحفي مساء أمس السبت، أن التواصل بين الطائرة المنكوبة وقواعد التحكم في الملاحة، كانت طبيعية، ولم تطلب الطائرة تغيير مسارها الجوي. وهو ما يأتي على خلاف المعلومات الأولية التي انتشرت بعد الحادث وأشارت الى طلب الطائرة القيام بهبوط اضطراري في مطار العريش.

واستقبل مطار القاهرة الدولي، صباح اليوم الأحد، وفدا روسيا رفيع المستوى، قادما من العاصمة "موسكو"، للوقوف على آخر الملابسات والتحقيقات في حادث الطائرة الروسية المنكوبة. ويشارك في الوفد رئيس وزارة الطوارئ (فلاديمير بوشكوف) ووزير النقل (مكسيم سوكولوف) ورئيس هيئة النقل الجوي لروسيا الاتحادية (ألكسندر نيرادكو)، وممثلين عن لجنة التحقيق التابعة للاتحاد الروسي وبعض ممثلي هيئة الطيران المدني الروسية، ومعهم طاقم من خبراء الطيران والمحققين الروس ضم حوالي 30 شخصا. ومن المقرر أن تصل 3 طائرات أخرى عليها 5 شاحنات كبيرة لنقل جثامين الضحايا، وبعض أسرهم.

كما سيشارك فريق فرنسي، يتوقع أن يصل اليوم الأحد، في التحقيقات المتعلقة بالطائرة الروسية المنكوبة. حيث أعلن مكتب التحقيقات والتحليلات الفرنسي لسلامة الطيران المدني، عن أنه سيوفد، إلى مصر اثنين من محققيه وستة مستشارين بشركة "إيرباص" لتصنيع الطائرات (مقرها فرنسا)، للمشاركة في التحقيقات الجارية حول حادث سقوط الطائرة الروسية.

تجدر الإشارة الى أن حادث الطائرة المنكوبة قد أدى الى مقتل 224 شخصا (ركاب وطاقم الطائرة) كانوا على متنها، دون العثور على أي ناجين