أصداء فوز "العدالة والتنمية" في الصحافة العالمية

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 02.11.2015 17:37
آخر تحديث في 02.11.2015 17:40
أصداء فوز العدالة والتنمية في الصحافة العالمية

أحدث نجاح حزب العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية التركية، أمس الأحد، والتي حصل فيها على نسبة 49.4 بالمئة، حسب نتائج غير رسمية، صدى واسعًا في الإعلام العالمي الذي أولى اهتماماً كبيراً لسير العملية الانتخابية في تركيا.

أوضحت صحيفة نيويورك تايمز أنّ النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية التركية تعتبر بمثابة عودة قوية لحزب العدالة والتنمية، وأنّ الحزب تمكّن من الحصول على أغلبية المقاعد في البرلمان، الأمر الذي سيتيح له إمكانية تشكيل الحكومة بمفرده خلال المرحلة القادمة، "وبالتالي سيتمكن الرئيس أردوغان من ترسيخ سياساته في تركيا."

وأفادت الصحيفة، خلال تقييمها لنتائج الانتخابات البرلمانية، أنّ "الشعب التركي أبدى موافقته على سياسة الرئيس أردوغان ضدّ الميليشيات الكردية، وذلك من خلال منح الأغلبية لحزب العدالة والتنمية."

كما عنونت صحيفة "واشنطن بوست" خبر الانتخابات التركية على أنّه نجاح سياسي كبير للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بينما ذكرت صحيفة، "وول ستريت جورنال"، أنّ العودة القوية لحزب العدالة والتنمية، "ضاعفت من آمال الرئيس أردوغان في ترسيخ قوته."
من جانبها صرّحت وكالة "اسوشيتد برس" الأمريكية أنّ "النتائج الأولية تشير إلى اكتساح العدالة والتنمية منافسيه في الانتخابات البرلمانية" وأنه "تمكّن من استعادة مقاليد حكم البلاد بمفرده."

وأضافت الوكالة أنّ "تصريحات الرئيس أردوغان وحزب العدالة والتنمية بوجوب تفرّد حزب واحد في الحكم من أجل نجاح مكافحة التنظيمات الارهابية، لاقت قبولاً لدى الشارع التركي."

الصحف الأوروبية :
بدورها، أولت صحيفة "بيلد" الألمانية اهتماماً كبيراً بنتائج الانتخابات البرلمانية التركية، إذ أوردت خبر الانتخابات تحت عنوان "حزب أردوغان يحقق الأغلبية الكاسحة في تركيا"، بينما قالت صحيفة "دي فيلت" إنّ التوقعات تشير إلى أنّ العدالة والتنمية سيحقق الأغلبية الكاسحة خلال الانتخابات"، فيما صدّرت صحيفة "شبيجل" الخبر تحت عنوان "حزب العدالة والتنمية التابع لأردوغان حقق انتصاراً واضحاً.

هذا وتابعت صحيفة "لوموند" الفرنسية مجريات العملية الانتخابية في تركيا عبر مراسلها في ولاية دياربكر الجنوبية، وكتبت عقب صدور النتائج الأولية، أنّ حزب العدالة والتنمية تمكّن من تحقيق الأغلبية الساحقة في الانتخابات البرلمانية، فيما ذكرت صحيفة "ليبيراسيون" أنّ نتائج الانتخابات جاءت على عكس توقعات شركات استطلاع الرأي في تركيا.

من جانبها، نقلت صحيفة لوفيغارو الفرنسية نبأ الانتخابات البرلمانية التركية تحت عنوان "حزب أردوغان المتمثّل بحزب العدالة والتنمية حقق المركز الأول بفارق كبير"، بينما قالت وكالة فرنس برس أنّ حزب العدالة والتنمية تمكّن من تسلّم مقاليد الحكم لوحده.

وفي نفس السياق، ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، التي نقلت نتائج الانتخابات التركية لقرّائها استناداً إلى معطيات وكالة الاناضول، أنّ حزب العدالة والتنمية تمكّن من تحقيق النسبة التي تخوّله تشكيل الحكومة المقبلة بمفرده، بعد فشل الحزب في تحقيق ذلك خلال انتخابات 7 حزيران/ يونيو الماضي.

وعنونت صحيفة "فاينانشال تايمز" نبأ النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية بعبارة "أردوغان على وشك تحقيق نصر كبير"، بينما قالت صحيفة "الجارديان" إنّ حزب العدالة والتنمية على وشك تحقيق الأغلبية البرلمانية في الانتخابات. وأوضحت وكالة رويترز أنّ "العدالة والتنمية" في طريقه إلى تسلّم سلطة البلاد لوحده.

وذكرت الصحف الهولندية واليونانية والإيطالية والاسبانية وغيرها أنّ نتائج الانتخابات البرلمانية التركية تشير إلى تحقيق "العدالة والتنمية" انتصاراً كبيراً في الاستحقاق الانتخابي، الذي جرى بالأمس وأنّ الحزب حصل على أغلبية تمكنه من تشكيل الحكومة القادمة بمفرده.
كما أولت الصحافة الروسية اهتماماً كبيراً بعملية الاقتراع في تركيا، حيث ذكرت وكالة الأنباء الروسية "ريا نوفوستي" أنّ "الحزب الحاكم في تركيا تمكّن من تحقيق الأغلبية" في الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم أمس، فيما قالت قناة روسيا 24 الإخبارية إنّ "حزب رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، مستمر في حكم البلاد."