"مشروع الاتحاد الاوروبي لدعم تركيا غير كاف وكان يجب القيام به سابقا"

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 04.11.2015 12:17
آخر تحديث في 04.11.2015 12:27
المسؤولة الخاصة بالشأن التركي في البرلمان الاوروبي، كاتي بيري. المسؤولة الخاصة بالشأن التركي في البرلمان الاوروبي، كاتي بيري.

انتقدت المسؤولة الخاصة بالشأن التركي في البرلمان الاوروبي، كاتي بيري، تأخر الاتحاد الأوروبي في تقديم الدعم الى تركيا في مسألة اللاجئين، معتبرة تقديم عرض الاتحاد الأوروبي غير كافيا، وكان يجب القيام به سابقا.

وقالت المقررة الهولندية، المختصة بالشأن التركي في البرلمان الأوروبي، في تصريحات خاصة الى وسائل الإعلام: "كان يجب أن يقدم هذا الدعم الى تركيا في وقت سابق، من أجل التعامل ماليا مع المليوني ونصف لاجئ". وأضافت بيري: "وهذا ليس كافيا. لا يمكن للحل أن يكون مجرد دعم تركيا ماليا، مقابل ابقاء اللاجئين على أراضيها. بالتأكيد هذا ليس حلا، ولن يكون عادلا لتركيا".

وأوضحت بيري: "إن كنا نريد في الاتحاد الأوروبي أن يبقى اللاجئون قريبين لوطنهم، ونريد مساعدة تركيا وشعبها، الذين يتعرضان للكثير من الضغوط بسبب الأعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين، فهذا يعني أنه يجب علينا القيام بما تتطلبه أقوالنا وشعاراتنا، إن كنا نريد تحسين خدمات اللاجئين في المنطقة".

وقالت بيري: "نحن لدينا الكثير من المشكلات حول آلية توزيع اللاجئين على دول الاتحاد الأوروبي الثمانية وعشرين. هذا أمر صعب، أضف الى ذلك التوصل الى اتفاق حول تأمين خطوط آمنة لهجرة اللاجئين الراغبين في القدوم الى أوروبا عبر تركيا".
هذا وكانت مفوضية اللاجئين في الاتحاد الأوروبي قد عرضت تقديم مليار يورو (1.13 مليار دولار) لمساندة تركيا في أزمة اللاجئين، كجزء من خطة الاتحاد للتعامل مع قضية اللاجئين.

هذا وقد أشارت الحكومة التركية في آخر تصريحاتها، إلى انفاقها ما يزيد عن 7.6 مليار دولار، للتعامل مع أزمة اللاجئين، منذ بدء أزمة اللجوء التي ظهرت مع الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ أربعة أعوام.

ياتي هذا في الوقت الذي تستقبل فيه تركيا ما يقارب المليوني ونصف مليون لاجئ، على اراضيها، لتكون بذلك الدولة الأكثر استقبالا للاجئين في العالم، بحسب تقارير الأمم المتحدة.
وتعد الأزمة السورية، صاحبة أكبر أزمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.