وزير الخارجية التركي: لسنا مضطرين للاعتذار لروسيا

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 26.11.2015 17:45
آخر تحديث في 26.11.2015 17:51
وكالة الأناضول للأنباء وكالة الأناضول للأنباء

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو إن بلاده غير مضطرة للاعتذار بسبب إسقاطها الطائرة الروسية، وإنه لا حاجة للاعتذار عن عمل بلاده محقة فيه.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده تشاووش أوغلو، اليوم الخميس، مع وزير خارجية جمهورية قبرص التركية.

وأضاف تشاووش أوغلو : " الرئيس الروسي بوتين، يقول إنهم حتى لم يعتذروا، وأنا أقول أننا لا يجب علينا الاعتذار بسبب فعل كنا محقين فيه، لقد عبرنا كثيراً عن حزننا بسبب وقوع الحادث. وتركيا لا ترغب في تصعيد الأزمة مع روسيا."

وأشار تشاووش أوغلو أنه تم الاتفاق مبدئياً لعقد لقاء مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، أثناء مشاركتهما في قمة منظمة التعاون والأمن الأوروبية، المزمع عقدها في بلغراد في 3: 4 من شهر ديسمبر/ كانون الأول القادم.

في سياق متصل قال رئيس الجمهوري التركي رجب طيب أردوغان،في تصريحات لقناة "سي إن إن" تعليقاً على تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأنه ينتظر اعتذاراً من تركيا، إن تركيا لن تعتذر من روسيا بسبب إسقاطها طائرة أخترقت المجال الجوي التركي، بل على العكس على روسيا أن تعتذر من تركيا.

وكانت طائرتان تركيتان من طراز "إف-16"، قد أسقطتا مقاتلة روسية من طراز "سوخوي-24"، انتهكت المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا في ولاية "هطاي" (جنوب)، وذلك بموجب قواعد الاشتباك المعتمد عليها دوليًا.

وقد وجهت المقاتلتان 10 تحذيرات للطائرة الروسية خلال 5 دقائق، قبل أن تقوم بإسقاطها.
وأعلنت روسيا أن الطائرة التي أصابتها تركيا وسقطت في منطقة "بايربوجاق" (جبل التركمان) بريف اللاذقية الشمالي (شمال غربي سوريا)، مقابل قضاء "يايلاداغي" (هطاي)، تابعة لسلاحها الجوي.

بدوره، أكد حلف شمال الأطلسي (الناتو)، صحة المعلومات التي نشرتها تركيا حول انتهاك المجال الجوي التركي.

وكانت طائرات حربية تابعة لروسيا، انتهكت الأجواء التركية مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، حيث اعتذر مسؤولون روس عن ذلك، مؤكدين حرصهم على عدم تكرار مثل تلك الحوادث مستقبلًا، في حين حذرت تركيا من أنها ستطبق قواعد الاشتباك التي تتضمن ردًا عسكريًا ضد أي انتهاك لمجالها الجوي.