محكمة تركية تقضي بحبس صحفيين اثنيين بتهمة التجسس وإفشاء معلومات سرية

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 27.11.2015 15:43
آخر تحديث في 29.11.2015 10:15
وكالة الأناضول وكالة الأناضول

قضت محكمة تركية باعتقال الصحفيين "جان دوندار" رئيس تحرير صحيفة "حريت"، و"آردم جول" ممثل الصحيفة بأنقرة، بناء على طلب المدعي العام باسطنبول، في إطار التحقيقات في قضية نشرهم وثائق وصور غير صحيحة حول قضية شاحنات جهاز الاستخبارات التركي، التي كانت تحمل مساعدات إنسانية لمناطق التركمان بسوريا.
وطالب المدعي العام المحكمة باعتقالهم، بعد أخذ أقوالهم لأكثر من ساعتين، بصفتهم مشتبه بهم في القضية.

وطالب المدعي العام باعتقالهم بتهمة الحصول على – وإفشاء- معلومات محظور تداولها - لمساسها بأمن الدولة ومصالحها-، بهدف التجسس السياسي أو العسكري. وبتهمة مساعدة منظمة مسلحة عن عمد.

وقضت محكمة الصلح والجزاء باسطنبول بحبس المشتبه بهم على ذمة القضية.

وكانت قوات من الدرك، ووفق تعليمات النيابة العامة في أضنة، أوقفت 3 شاحنات، على الطريق الواصل بين ولايتي "أضنة"، و"غازي عنتاب"، جنوبي البلاد، في 19 كانون الثاني/ يناير 2014، حيث تبين لاحقاً أن الشاحنات تحمل مواد إغاثية للشعب السوري، برفقة عناصر من الاستخبارات التركية كانت مكلفة بتأمين وصولها بسلام، وأكدت الحكومة وقتها أن إيقاف الشاحنات هي واحدة من مخططات الكيان الموازي ضد الحكومة، في محاولة لخلق أزمة، والسعي لتقويض أركان الحكومة.

وقادت التحقيقات الى كشف المتورطين في المؤامرة، وكشف علاقاتهم بالكيان الموازي.