تركيا وأذربيجان تتفقان على تسريع مشاريع الطاقة، للاستغناء عن الغاز الروسي

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 03.12.2015 15:50
آخر تحديث في 03.12.2015 16:22
تركيا وأذربيجان تتفقان على تسريع مشاريع الطاقة، للاستغناء عن الغاز الروسي

قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو، أن بلاده اتفقت مع أذربيجان على تسريع العمل بمشروع أنابيب الغاز الطبيعي القائم بين البلدين، ليتم إنجاز المشروع قبل الموعد المحدد في عام 2018.

يأتي ذلك في الوقت الذي تكثف فيه تركيا جهودها الدبلوماسية لتفعيل مصادر بديلة للطاقة، بعد التوتر الذي أصاب العلاقات مع روسيا، على خلفية اسقاط المقاتلة الروسية التي اخترقت الأجواء التركية.

وقال داوود أوغلو، في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس الأذربيجاني، الهام علييف، ان التعاون بين البلدين على كافة المستويات سيبقى مستمرا.

من جانبه، قال علييف: "أذربيجان تمتلك حقول غاز طبيعي غنية جدا، وأصبح من الواضح أن تركيا هي المورد الأساسي الذي ستتجه اليها اصداراتنا من الغاز الطبيعي".

وأكد داوود أوغلو، على أن البلدين قد توصلا لاتفاق لانهاء مشروع أنابيب الغاز الطبيعي قبل موعدها المرتقب عام 2018، مشددا على أن البلدين ستعملان ليلا ونهارا لتحقيق هذا الهدف. وهو ما سيغير من توازن الأوضاع داخل أوروبا. كما أضاف أن تركيا هي الطريق الأكثر أمنا لمشاريع الطاقة في المنطقة.

من جانبه أكد علييف على ان العمل في مشروع أنابيب الغاز الطبيعي بين البلدين يسير بيسر ودون أي مشاكل.

وأشار داوود أوغلو، الى حجم الاستثمار المتبادل بين البلدين، والذي يبلغ اليوم 13 مليار دولار. مؤكدا على أن البلدين تهدفان الى رفع مستوى الاستثمار الى 20 مليار دولار في الأيام المقبلة.

وعقب داوود أوغلو، على تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم قائلا: "أدعو روسيا مجددا، والسيد بوتين الذي يدلي بتصريحات من شأنها التصعيد، بما فيها خطابه اليوم، إلى خفض مستوى التوتر في الخطاب، والالتقاء على أرضية الحوار عوضا عن الاتهامات المتبادلة، وإن كنتم تريدون بعدها الاطلاع على حيثيات اسقاطنا للمقاتلة، فنحن مستعدون لذلك، لقد أطلعناكم مسبقا على المعلومات ومستعدون لتقديمها مرة أخرى" .

هذا وقد كانت تركيا وأذربيجان قد اعلنتا عن مشروع أنابيب الغاز الطبيعي في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2011، والذي من المقرر أن ينقل الغاز الطبيعي المنتج في أذربيجان الى أوروبا عبر تركيا، ليكون بذلك أول ناقل يوصل الغاز الأذربيجاني الى أوروبا.



المشروع الذي تقدر قيمته بـ 5-7 مليار دولار، كان من المخطط أن يتم انجازه في عام 2018. ويتوقع أن ينقل المشروع ما مقداره 16-21 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.

وعلى الرغم من عدم الافصاح الكامل عن المخطط النهائي لخط الأنابيب في المشروع، إلا أنه من المخطط أن يعبر من أذربيجان الى جورجيا، فتركيا، ومن ثم اليونان، وألبانيا وبلغاريا، لينتهي أخيرا في ايطاليا. فيما قالت الحكومة التركية أنها تدرس امداد خط بين مقدونيا وصربيا والمجر.