تركيا: العمل الاستفزازي الروسي في البسفور ينتهك اتفاقية مونترو للمضائق

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 07.12.2015 10:34
آخر تحديث في 07.12.2015 10:42
تركيا: العمل الاستفزازي الروسي في البسفور ينتهك اتفاقية مونترو للمضائق

قال وزير المواصلات والبحرية والاتصالات التركي، بينالي يلديريم، يوم الأحد، أن ما قامت به روسيا يوم الجمعة الماضي، يعتبر انتهاكا لاتفاقية مونترو، التي تنظم حركة السفن الحربية في مضيق البسفور الذي تسيطر عليه تركيا.

وكان أحد الجنود الروس قد شوهد حاملا قاذفة صواريخ ارض جو على كتفه، في وضعية الاستعداد، على متن السفينة الحربية الروسية رقم 158، طوال فترة عبورها لمضيق البسفور، يوم الجمعة الماضي، في تصرف اعتبره وزير الخارجية التركي "عملا استفزازيا".

وزير المواصلات والبحرية والاتصالات التركي، بينالي يلديريم.

وقال وزير المواصلات والبحرية والاتصالات التركي، بينالي يلديريم، أن العمل الاستفزازي يعتبر انتهاكا لاتفاقية مونترو الموقعة عام 1936، مؤكدا على أن تركيا لها الحق في اتخاذ الخطوات المناسبة، في حال تعرضها الى خطر مفتوح أو أعمال استفزازية.

وأشار يلدريم الى أن جميع السفن التجارية تمتلك الحق في العبور من البسفور ما دامت لا تقوم بأعمل سلوك يحمل تهديدا للدولة التركية.

وكان وزير الخارجية التركية، قد أكد على احتفاظ بلاده بحق الرد بالشكل المناسب في حال تكرار موقف تهديد مشابه.

هذا ويعتبر مضيق البسفور المعبر الوحيد للأسطول الحربي الروسي في البحر الأسود الى محيطات العالم عبر البحر الأبيض المتوسط..

وبموجب اتفاقية مونترو (غربي سويسرا) الموقعة عام 1936، يسمح بمرور السفن الحربية لدول حوض البحر المتوسط من المضائق التركية دون قيود، بينما تضع الاتفاقية قيوداً على السفن الحربية من خارج تلك الدول، فيما يخص الحجم والوزن والشكل والحمولة وعدد السفن المارة من المضائق.