تركيا تطلع العبادي على تفاصيل نشاطها قرب الموصل وتوقف ارسال المزيد من الجنود

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 07.12.2015 10:06
آخر تحديث في 07.12.2015 10:07
تركيا تطلع العبادي على تفاصيل نشاطها قرب الموصل وتوقف ارسال المزيد من الجنود

أرسل رئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو، برسالة الى نظيره العراقي، حيدر العبادي، أطلعه فيها على معلومات متعلقة بالتطورات الراهنة بشأن برنامج تركيا التدريبي الذي يطبق منذ مارس/ آذار الماضي في ناحية بعشيقة قرب الموصل (شمال العراق)، ومهام وأنشطة القوات الموجودة هناك.

وأفادت مصادر في رئاسة الوزراء التركية، أن رسالة داوود أوغلو إلى العبادي، أكدت على أن تركيا لن تقدم على أي خطوة من شأنها أن تنتهك سيادة العراق ووحدة أراضيه، باعتبارها أكثر بلد يولي حساسية لسيادة العراق ووحدة أراضيه ويؤمن بضرورة احترام جميع البلدان له.

وذكر داوود أوغلو أنه لن يتم نقل أي قوات جديدة إلى "بعشيقة" حتى تنتهي مخاوف الحكومة العراقية، مؤكداً أن تركيا ستواصل بكل عزم كافة أشكال دعمها للعراق في مكافحته لتنظيم "داعش"، معرباً عن رغبة بلاده في تعميق التعاون مع الحكومة العراقية بهذا الصدد من خلال التنسيق والاستشارة.

وأكد داوود أوغلو في الرسالة على ضرورة عدم السماح لجهات منزعجة من التعاون بين تركيا والعراق، وتريد انتهاءه، من الوصول إلى مبتغاها.

وكانت تركيا قد أرسلت 150 جندياً برفقة عدد من الدبابات، يوم الجمعة الماضي، إلى منطقة "بعشيقة"، القريبة من مدينة الموصل، وذلك لاستبدال الوحدة التركية المتمركزة هناك منذ سنتين ونصف.

وكان المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي قد طالب بسحب القوات التركية من البلاد، مشيرا أن "من حق العراق استخدام كل الخيارات المتاحة وبضمنها اللجوء لمجلس الأمن الدولي في حال عدم انسحاب هذه القوات خلال 48 ساعة"، على حد تعبيره.

جاء ذلك في اجتماع للمجلس، أمس الأحد، برئاسة حيدر العبادي رئيس الحكومة العراقية والقائد العام للقوات المسلحة لبحث تطورات الوضع في البلاد.

فيما أوضح رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، يوم السبت، أن المعسكر تأسس "لغرض تدريب المتطوعين المحليين ضد الإرهاب". وأضاف خلال اجتماع نقابي في أنقرة: "المعسكر ليس جديداً، وبدأ نشاطاته بطلب من محافظة نينوى، وبالتنسيق مع وزارة الدفاع العراقية، حيث تدرب فيه ما يزيد على ألفي متطوع منذ عام تقريباً، وساهموا في تحرير بعض مناطق الموصل من داعش".

وشدد على أن إرسال عسكريين أتراك إلى الموصل أتى في إطار "تبديل روتيني"، كاشفا عن زيارة مرتقبة سيقوم بها وزير الدفاع العراقي إلى تركيا خلال الأيام القليلة المقبلة.

يأتي ذلك في إطار رسالة تطمين لللحكومة العراقية بأن تركيا لا تملك أي أطماع في أراضيها، مثلما شدد داوود أوغلو يوم السبت الماضي في كلمته، قائلا: "يجب ألا تفهم مساعداتنا بشكل خاطئ، فتركيا ليست لها أطماع في أراضي أي دولة، ولن يكون. فكفاح تركيا هو ضد الإرهاب والمنظمات الإرهابية".