داود أوغلو: روسيا تحاول ممارسة التطهير العرقي في اللاذقية شمال غربي سوريا.

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 10.12.2015 02:16
رويترز رويترز

قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو،مساء أمس الأربعاء، معلقًا على استهداف المدنيين في سوريا، "إن روسيا تحاول ممارسة التطهير العرقي في اللاذقية" شمال غربي سوريا.

ولفت داود أوغلو خلال لقائه مع ممثلي وسائل الإعلام الأجنبية، إلى "زيادة الهجمات الجوية الروسية على ريف اللاذقية"، مشيرًا إلى أن "القصف الروسي يستهدف المجتمعات التركمانية والسنية فقط".

وأوضح داود أوغلو، "أن الهجمات الروسية قد تدفع الملايين من المدنيين للنزوح عن مناطقهم"، متهمًا روسيا بـ"محاولة ممارسة التطهير العرقي".

وتطرق داود أوغلو، إلى التطورات الأخيرة بين العراق وتركيا، عقب استبدال أنقرة لجنودها في الموصل العراقية، قائلًا، "الهدف من زيادة القوات التركية قرب الموصل، هو حماية المدربين الأتراك، عقب ارتفاع تهديدات تنظيم داعش الإرهابي"، مؤكدًا أنها "خطوة تهدف إلى الدعم، وليس العدوان".

وفيما يتعلق بمناشدة الحكومة العراقية لأنقرة بسحب جنودها، قال داود أوغلو: "حين رأينا ردة الفعل أوقفنا إرسال التعزيزات، لكننا لن نترك المدربين دون حماية".

ومؤخرًا، شهدت العلاقات التركية العراقية توترًا إثر قيام تركيا، الجمعة الماضية، بإرسال قرابة 150 جنديًا إلى ناحية "بعشيقة" القريبة من مدينة الموصل العراقية، عن طريق البر، لاستبدال وحدتها العسكرية في المنطقة، كما تمّ استقدام ما بين 20 و25 دبابة، خلال عملية التبديل، وهو ما شهد احتجاجًا من قبل القيادة العراقية.

وأعلنت وزارة الخارجية العراقية، يوم الثلاثاء، أنها ستتقدم بـ"شكوى رسمية"، إلى مجلس الأمن الدولي، ضد تواجد قوات تركية شمالي العراق، في حال لم تنسحب قبل انتهاء المدة التي حددتها لها بغداد (مساء الثلاثاء).

فيما قال نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي والمتحدث الرسمي باسم الحكومة، في تصريحات صحفية أيوم الإثنين، إن "القوات التركية الموجودة في تلك المنطقة، مكلفة بتدريب قوات البيشمركة، والحشد الوطني من أجل استعادة الموصل، وذلك بدعوة من محافظ نينوى عقب تشكيل الحكومة الجديدة في العراق آنذاك".

وأضاف قورتولموش، أن "وجود القوات التركية في شمالي العراق لا يعد شيئًا جديدًا، بل يعود إلى 27 أيلول/سبتمبر 2014، كما أن القوات التركية تتولى مهام تدريبية في معسكر (بعشيقة)، اعتبارًا من مارس/آذار 2015، وفي إطار ذلك تم تدريب نحو 2400 عنصرًا من الحشد الوطني".

و"الحشد الوطني" قوات شكلت من أبناء محافظة نينوى من متطوعي "المكوّن السنّي"، إلى جانب عناصر من الشرطة والجيش العراقي بعد سقوط مدينة الموصل بقبضة تنظيم "داعش"، في حزيران/يونيو 2014، ويتولى تدريب القوات ضباط عراقيين بمشاركة ضباط من عدة دول، بينها تركيا، استعدادًا لمشاركتها في عملية تحرير الموصل.