أردوغان: أزمة معسكر بعشيقة أثيرت بعد رفضنا طلب روسي بالانضمام لحلف رباعي يضم الأسد

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 26.12.2015 15:49
آخر تحديث في 28.12.2015 12:09
أردوغان: أزمة معسكر بعشيقة أثيرت بعد رفضنا طلب روسي بالانضمام لحلف رباعي يضم الأسد

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن توقيت إثارة الأزمة بسبب تواجد الجنود الأتراك، بمعسكر بعشيقة- رغم مرور أكثر من سنة ونصف على تواجدهم هناك- يرجع الى رفض تركيا لطلب مقدم من روسيا بالانضمام الى حلف رباعي يضم العراق وسوريا، وإيران، وروسيا.

جاء ذلك خلال مقابلة تلفزيونية أجراها أردوغان مع قناة العربية السعودية.
وأضاف أردوغان، أن العلاقات بين تركيا والعراق كانت جيدة، وأن البلدين تناولا التطورات الجارية بالمنطقة أثناء زيارة رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الأخيرة لتركيا. وأكد على أن العبادي طلب من تركيا المساعدة، بعد سيطرة داعش على الموصل، وأن الجانب التركي أبدى استعداده التام لمساعدة العراق.

وأوضح أردوغان أن تركيا طلبت من العراق تخصيص موقع مناسب لإقامة الجنود الأتراك، للقيام بمهام التدريب، وأن العراق هي من اختارت موقع المعسكر ببعشيقة. كما أشار الى أن وزير الدفاع العراقي زار المعسكر وقتها.

وأضاف أردوغان " .. يبدو أن التطورات في سوريا أثرت على الوضع، فسوريا، والعراق، وروسيا وإيران قد شكلوا حلفاً رباعياً، وطلبت منا روسيا الانضمام لذلك الحلف، إلا أنني أخبرت الرئيس الروسي بوتين، أنني لا يمكن أن أجلس الى جانب رئيس لا أعترف بشرعيته"

وأضاف: ".. إن العالم لا يؤيد ما تتخذه إيران من مساع لامتلاك السلاح النووي.. لكن إيران تظهر نية لامتلاك الطاقة النووية.. هناك خلافات بيننا وبين إيران لكنني لا أريد أن يؤثر ذلك على علاقات حسن الجوار.. يجب أن لا نكون أعداء لبعضنا البعض بناء على المواقف الطائفية.. يجب أن يكون مرجعنا الإسلام.. فهناك نوايا في العالم لتمزيقنا.. ويتوجب علينا أن نضم جهودنا ونلم شملنا.. انظروا إلى ما يجري في العراق وسوريا وفلسطين وليبيا.. يجب أن نتجاوز هذه المشكلات.. وإن تمكنّا من ذلك سيكون العالم الإسلامي أكثر قوة."