أردوغان يلوم الغرب على التقاعس في دعم المعارضة السورية، وينتقد سياسات روسيا وايران

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 27.12.2015 16:12
آخر تحديث في 27.12.2015 16:17
أردوغان يلوم الغرب على التقاعس في دعم المعارضة السورية، وينتقد سياسات روسيا وايران

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، انتقادات شديدة الى النشاط الروسي في سوريا والعراق، مؤكدا على أن هدف روسيا هو انشاء موضع قدم لها في شرق البحر المتوسط.

حيث قال أردوغان: "لو أن روسيا لا ترى سوريا على انها مرحلة لانشاء موضع قدم في شرق المتوسط، لكانت اتبعت سياسات أخرى في المنطقة. لقد ناقشت هذا الأمر مطولا مع روسيا. لكن ماذا تفعل روسيا في سوريا؟ وماذا تفعل في العراق؟ هل تعرفون الاجابة؟ جوابهم هو أنه بحسب القوانين الدولية، يمكنك الذهاب الى دولة إن دعاك نظامها الى التدخل.

أنا أقول لهم أنتم غير مجبرين على ذلك. أنتم غير مجبرين على الاستجابة لدعوة نظام قتل 400 ألف انسان. ولكن تماهيكم مع النظام والذهاب اليه، يجعلكم شركاء له في الظلم".

وانتقد أردوغان السياسات التي اتبعتها ايران إزاء سوريا محملا اياها جانبا من المسؤولية عن الأزمة السورية، حيث قال: " لو أن ‫‏ايران‬ لم تقف خلف ‫الأسد‬ لأسباب ‫مذهبية‬، ربما ما كنا سنحتاج اليوم للحديث عن ‫الأزمة السورية".

كما ألقى اردوغان باللوم على الدول الغربية التي تقاعست عن دعم المعارضة السورية الممثلة للشارع السوري، بالشكل الكافي. حيث قال: "إن كانت الأزمة السورية ما تزال حتى اليوم تحتل هذه المكانة في أجندة المنطقة والعالم، فإن السبب الوحيد لذلك، هو اتخاذ الدول التي كانت قادرة على حل المسألة السورية، لمواقف متباينة بناء على أجنداتها الخاصة. لو أن الدول الغربية كانت أكثر شجاعة في دعم قوات المعارضة الممثلة للشعب السوري، بالشكل الكافي، لكان المشهد مختلفا اليوم".

كما شدد أردوغان في كلمته على أهمية التخلص من البيئة التي تنمو وتترعرع فيها التنظيمات الارهابية من أمثال "داعش والقاعدة وبوكو حرام وحركة الشباب"، معتبرا أنها "مجرد أدوات بيد القوى العظمى في المنطقة"، وهو الوصف الذي ينطبق أيضا على "تنظيم حزب العمال الكردستاني (بي كا كا) وتنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي، ووحدات حماية الشعب"، بحسب ما قال أردوغان.

كما تطرق أردوغان الى الجهود التي تقوم بها تركيا من اجل القضاء على تغلغل جماعة فتح الله كولن، المعروفة باسم الكيان الموازي، في شؤون الدولة، وقطاعي التعليم والثقافة. ووعد باتخاذ الخطوات اللازمة في هذا المجال حتى حلول عام 2019.