أتراك ألمانيا يتظاهرون احتجاجاً على نية البرلمان مناقشة مزاعم الأرمن بشأن "أحداث 1915"

ديلي صباح ووكالات
برلين
نشر في 01.06.2016 13:23
آخر تحديث في 01.06.2016 13:37
وكالة الأناضول للأنباء وكالة الأناضول للأنباء

على مدار الأسبوع الماضي، شارك آلاف الأتراك في مسيرات في العاصمة الألمانية برلين، احتجاجاً على اعتزام البرلمان طرح المزاعم الأرمنية حول أحداث 1915، على جدول أعماله لمناقشة مشروع قرار بشأنها، في الثاني من يونيو/حزيران الجاري.

وقامت منظمات مجتمع مدني تركية بتنظيم مسيرة انطلقت من ساحة "بوتسدام" وسط العاصمة، وانتهت أمام بوابة "براندنبورغ "، القريبة من البرلمان الاتحادي، تنديدًا بمشروع القرار الذي تقدم به الائتلاف الحاكم (مكون من المسيحيين والاشتراكيين)، وحزب الخضر المعارض، بذلك الخصوص.

ورفع المشاركون أعلام تركيا، وألمانيا، وأذربيجان، وتركستان الشرقية، وسط ترديد هتافات رافضة للمزاعم الأرمينية من قبيل "لم نرتكب إبادة جماعية، بل دافعنا عن الوطن."

كما حمل المحتجون لافتات كتبوا عليها عبارات من قبيل "البرلمان الألماني ليس محكمة" " و"لا للكراهية لتركيا"، و"السياسيون ليس قضاة"، كما رددوا النشيد الوطني التركي.

وفي كلمة له أمام الفعالية قال حقي كاسكين، رئيس "الرابطة التركية الأذربيجانية" إن "البرلمان الألماني سيتخذ قرارا في 2 يونيو الجاري، حول المزاعم الأرمنية"، مضيفًا "لكن البرلمانات، والنواب، والحكومات، لا يملكون سلطة اتخاذ قرارات في مثل هذه الأمور"، على حد تعبيره.
وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان قد صرح أمس الثلاثاء، ، أنه في حال أقر البرلمان الألماني مشروع قرار حول الادعاءات الأرمنية بشأن أحداث عام 1915، فإنّ ذلك لن يكون له أي جانب إلزامي لأنقرة وفق القانون الدولي.
وأضاف أردوغان أنه من الخطأ التعليق على أمر لم يحصل بعد، مشيراً أنّ الرئاسة والحكومة التركيتين، ستقيّمان نتائج التصويت بعد الإعلان عنها.