أردوغان يتعهد ببناء مبنى جديد للبرلمان الصومالي كهدية من الشعب التركي

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 04.06.2016 11:50
آخر تحديث في 04.06.2016 11:58
أردوغان يتعهد ببناء مبنى جديد للبرلمان الصومالي كهدية من الشعب التركي

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن بلاده أنهت المشروع التخطيطي لبناء مبنى جديد للبرلمان الصومالي، وأنها ستنجز بنائه في غضون عامين، مضيفًا أن "المشروع سيكون هدية من الشعب والجمهورية التركية للصومال"، بعد أن وقعت البلدان 9 اتفاقيات ومذكرات تفاهم مشتركة، شملت مجالات اقتصادية وأمنية وعسكرية وصحية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، عقده أمس الجمعة، مع نظيره الصومالي، حسن شيخ محمود، في مجمع السفارة التركية الجديد في العاصمة مقديشو، الذي افتتحه أردوغان، في وقت سابق.

وقال الرئيس أردوغان، إنه "عندما بدأت تركيا بالانفتاح على أفريقيا في بدايات 2011، ومدت يدها لمساعدة الصومال، اعتبر البعض (لم يسمهم) أن ذلك الاهتمام مؤقت، وأننا سنتركها في وقت قصير كما تركوها".

وأشار، أن زيارته الحالية للصومال هي الثالثة له، لافتًا أنه يرى مضي مقديشو قدمًا نحو تعميق الاستقرار والرخاء والسكينة في كل زيارة يجريها للبلاد، معربًا عن سعادته في هذا الإطار.

وذكّر، أن زيارته الأخيرة التي أجراها للصومال كانت في يناير/ كانون الثاني، من العام الماضي، افتتح فيها مستشفى "البحوث التعليمي الصّومالي - التركي المشترك"، مضيفًا أنه في زيارته الحالية افتتح مجمع سفارة بلاده في العاصمة مقديشو.

وأوضح الرئيس التركي، أن مجمع السفارة الذي افتتحه اليوم، يعد أكبر مجمع للسفارات التركية في العالم، لافتا أن الخطوط الجوية التركية، أعادت تسيير رحلاتها بين إسطنبول ومقديشو، في 20 مايو/ أيار المنصرم.

وأكد، أن الهلال الأحمر التركي، سيرسل سفينة مساعدات إنسانية للصومال، تتضمن مواد غذائية، خلال شهر رمضان المبارك المقبل (المتوقع يوم الإثنين المقبل).

وأوضح أردوغان، أنهم يعملون على ترتيب إرسال بلدية إسطنبول الكبرى، 30 حافلة نقل كهدية لبلدية مقديشو، فضلا عن تعبيد طرقات في العاصمة الصومالية، مضيفًا أن تركيا ستستمر في دعم ميزانية الحكومة الصومالية شهريًا (بمليوني دولار).

من جانبه، اعتبر الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، افتتاح مجمع سفارة تركيا في عاصمة بلاده، مؤشرا على وقوف الأتراك إلى جانب بلاده، قائلا إن ذلك "يعد استثمارا طويل المدى".

وخاطب محمود، نظيره التركي، قائلا "عندما أتيتم إلى الصومال في 2011، كان وضع الناس في غاية الصعوبة، وكانوا ينتظرون بصيص أمل (..) أنتم أصبحتم أملنا وفتحتم أبواب الصومال (..) ولدى زيارتكم الثانية كنا قد حققنا قليلا من التقدم، إلا أننا كنا نحتاج المزيد، وفي مجيئكم الثالث يتوجه الصوماليون الذين يريدون الوقوف على أقدامهم، إلى تنظيم الانتخابات".

وأشاد، بالمساعدات الكبيرة، والخطوات التي اتخذتها تركيا، حيال مستقبل الصومال، خلال السنوات الخمس الأخيرة، مضيفاً بالقول "اليوم هو يوم تاريخي عظيم للصومال (..) صادفت زياراتكم السابقة (أردوغان) الأوقات العصيبة، أما الآن جئتم في وقت نتجه فيه نحو الانتخابات، والديمقراطية، وهذا يدل على أنكم دوما ساندتمونا بخطوات ثابتة".

وأشار الرئيس الصومالي، إلى توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين، مضيفا "أنا وشعبي نعرب عن امتناننا لكم".

ووصل أردوغان، اليوم الجمعة، إلى العاصمة الصومالية مقديشو، المحطة الثالثة والأخيرة له في جولته بشرق أفريقيا، وافتتح مع نظيره الصومالي، مجمع السفارة التركية، في العاصمة الصومالية مقديشو.

وكان الرئيس التركي، قد توجّه الثلاثاء الماضي، إلى أوغندا، في مستهل جولة أفريقية، ومن ثم إلى كينيا. وأنهى أردوغان جولته الأفريقية، حيث كان في مقدمة مودعيه في مطار مقديشو الدولي، الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود.



> Kaynak: AA